حوار مع ”طوني البايع”أستاذ الموسيقى الأشهر في لبنان والوطن العربي

حوار مع  ”طوني البايع”أستاذ الموسيقى الأشهر في لبنان والوطن العربي

في الفترة الأخيرة، تعاطف الجمهور مع كلٍّ من الفنانات أصالة، نجوى كرم وشيرين عبد الوهاب بعد أن اعتبر أنهنّ لم يكنّ بأفضل حالاتهنّ في حفلاتهنّ. لكنّ شريحة أخرى من المتابعين هاجمتهن واعتبرت أنهنّ فقدن تميّزهنّ غناءً وأداء.

 ففي إحدى حفلات “أراب أيدول” لم تكن أصالة على ما يرام ولم تطرب جمهورها كعادتها، ولم تكن نجوى أيضاً كما عاهدها جمهورها في مهرجانات الأرز، أمّا شيرين فواجهت أيضاً مشكلة صحية أثّرت على صوتها فغادرت حفلتها الأخيرة في الساحل الشمالي في مصر.

فما هي الأسباب؟

لمعرفة تفاصيل الأمر، خصوصاً بعد أن طالبنا قرّاؤنا بتفسير تقني، أكّد مدرّب الصوت طوني البايع لموقعنا أنّ “الأوتار الصوتية كأيّ عضلة في جسم الإنسان، تتأثّر بعوامل صحية وطبيعية عدّة يمكن أن تؤثّر سلباً على أداء الفنان غناءً وكلاماً”

وأضاف شارحاً أنّ الأوتار الصوتية تتأثر بعوامل صحية وطبيعية ونفسية، ويكون لهذه العوامل درجة كبيرة في فقدان الفنان التحكم بصوته بالطريقة المعتادة

وأضاف: “التوتّر والحزن والتشنّج يساهمون بطريقة مباشرة في عدم استطاعة الفنان ضبط صوته والتحكم به، فالأوتار الصوتية تستجيب لرسائل الدماغ الذي يكون بدوره متأثّرا بالعوامل المذكورة

وتابع: “يمكن للصوت أن يتأثّر أيضاً ببعض المشاكل في الجهاز الهضمي، كما يجب على من يستخدم صوته بشكل مستمرّ أن يتّبع حميات غذائية تخلو من بعض أنواع الأطعمة التي تضرّ الأوتار، ومثالاً على ذلك التخفيف من زيادة البهارات على الأطعمة والإبتعاد عن تناول المأكولات التي تحتوي على كميات كبيرة من الأسيد”

وشدّد البايع على أنّ استخدام الصوت بكثرة يساهم في إرهاق أوتاره، وقال إنّه من المستحسن أن يجري الفنان “البروفات” قبل حفلاته بيومين لكي يعطي فرصة لصوته بأن يستعيد قوّته وحماوته. كما نصح القائمين على الحفلات ومدراء أعمال الفنانين بالتعاقد مع أطباء متخصصين للتواجد مع الفنان على المسرح، لأنّ الجميع معرّض لمواجهة مشاكل فجائية في صوته

وطلب البايع من الجمهور عدم الحكم على الفنان انطلاقاً من كونه إنساناً كجميع البشر، وقال: “النساء والرجال معرّضون لمشاكل صوتية، وهذا لا يعني بالضرورة أنّهم يعانون من مشاكل طبية خطيرة في الصوت، وعلى الجمهور أن يعلم هذه الامور ويتفهّم موقف الفنان متى واجه مشكلات مشابهة”

وختم: “ماريا كاري، وهي من أهمّ الاصوات، واجهت مشكلة أفقدتها صوتها، فأجرت تمرينات ضرورية واستشارت أطباء متخصصين وعادت لتغنيّ بأداء محترف ولافت”، مشيراً الى أنّ التقدّم في السن له أيضاً تأثير على الصوت كما له تأثير على كل أعضاء الجسم

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;