إبراهيم رزق موهبة تحلق في سماء الإبداع

  • عرض 3 صورة

الفنان التشكيلي إبراهيم رزق إبن محافظة الدقهلية مدينة ميت سلسيل تخرج من إحدي المدارس الفنية تميز بشكل إحترافي في أعماله واشتهر عبر السويشيال ميديا في مصر والوطن العربي وحب الناس له عبر أعماله الفنية من رغم الصعوبات قدر يتحدي نفسه الفن يعني الرسالة يعني الإبداع

وتميز بالطموح والإصرار والعزيمة والثقة بالنفس والذكاء في إختيار أعماله

بداية لقد كان أبي الله يرحمه كان هو الذي يدعمني دائما في الأوقات الصعبة وكنت أتنافس مع أختي الصغيرة علي الرسم وكان والدي يعطينا نقلد جميع أنواع الخطوط وبدأت يوماً بعد يوم أطور من نفسي لأن الموهبة بتذكر في الإطلاع والممارسة لحد ما وصلت لمرحلة معينة

وإتعلمت علي يد رسام أحمد دنيا صاحب مبتدأ بيكو استورز في القاهرة. إتعرفت عليه عن طريق إعلان عن رسام في شرم الشيخ وكانت أول لوحة أرسمها كانت من سنة ألفين كانت من شيكارة وكانت من الحضارة الفرعونية وكنت بدأت أرسم علي القماش أنا بعمل النقش علي الجدران وألوان الكريلك

والذي دفعني أن أتقن أكثر من لغة هو تعاملي في المرسم بصحبة أجانب كانوا يتحدثون أمامي بلغات لم أفهمها من هنا بدأت أتحمس وأقرأ كثير وأتعرف علي عاداتهم وتقاليدهم لكي أتأقلم معهم وكان يوجد كتب في المرسم وكان صاحب المرسم كان لديه مكتبة فيها جميع الكتب الإيطالي والسويدي والأدب الروسي وكان عنده إختلاط بشكل أكبر من الفنانين التشكليين

فا كل شخص كان يعمل في المرسم كان هناك فيه صراعات علي من يبيع لوحاته

الرسام عموماً يحظي مكانة مرموقة كان معظم الإيطالين لديهم إقبال علي شراء اللوحات الطبيعية ولديهم الإهتمام بدقة الصانع والمهارة الإختلاف هو إننا بنهتم في المناخ في مصر نهتم بثقافتنا شكل النخلة والجاذبية

في الحقيقة ليس عندي وقت كافي لإشتراك في مسابقات لأني كنت في الخارج وفكرة اللوحات كانت تجارية

لوحاتي بتباع عن طريق معارض ومراسم وشركات عالمية غير سياح الأجانب وتباع في محافظات تانية منها دمنهور والسادات وغيرها

لوحات كلاسيك ومودرن ولوحات طبيعية وسافرت بلاد كتير منها السعودية مكثت بها ستة أشهر

حسب المواد المتوفرة وحسب الأماكن الذي أذهب إليها أنك تصنع من شئ لا شئ بستخدم قماش العبك وخشب القنطرة

 

حسب مساحة اللوحة ممكن اللوحة تستغرق بيوم أو ثلاثة أيام أو نصف ساعة


في كتالوج في المرسم الزبون بيشوفه وبعدين نحدد الرسمة ثم أنفيذها علي حسب كل زبون وزوقه في لوحة ممكن تتلون ب خمسين لون في زبون ألماني أعطاني نموذج من المدرسة التجريديه لأنفذه فا بالتالي نفذتها

محطات الفشل النجاح هو إنتقال لفشل لفشل بيطلب إلي الشقاء والنعيم لازم في أي مجال يوجد صراعات وحقد وتحطيم وسباق لمن يظهر علي الساحة

خطيبتي هي الذي تساندي دائماً في الأوقات الصعبة ومعظم أهلي وأصدقائي المقربين وأنا بدعم نفسي بنفسي

للأسف لا أنا في الفترات السابقة كنت منشغل بالمرسم أما حالياً بدأت أهتم بالسويشيال ميديا
لأنها طبعاً مهمة للإتصال مع الناس

أنا بتفرج كتيير على المناظر الطبيعية وبعمل بحث عن عشاق الطبيعة والقراءة طبعاً بتساعدني كثيير وبعدين بتخيل الرسمة وبعدين بنفذها

أنصح نفسي وأن نهتم بالفنون ونهتم بثقافتنا والزرع والنباتات لأنها تنعكس علي النفس لأن الحياة لاتخلي من الضغوطات
لازم كل واحد في دماغه هدف لازم يوصله ويعافر
في نهاية حوارنا اتمني لك التوفيق والنجاح الدائم

الكلمات المفتاحية إبراهيم رزق

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;