ندوة "التعليم الفنى وسوق العمل من أجل مستقبل أفضل"بكلية التكنولوجيا والتعليم جامعة السويس

ندوة "التعليم الفنى وسوق العمل من أجل مستقبل أفضل"بكلية التكنولوجيا والتعليم جامعة السويس

فى إطار التعاون والتنسيق بين جامعة السويس برئاسة الأستاذ الدكتور السيد الشرقاوى رئيس جامعة السويس والهيئة العامة للإستعلامات مركز النيل للإعلام بالسويس برئاسة الأستاذة ماجدة عشماوى تم اليوم الأحد الموافق ٢٦ فبراير ٢٠٢٣ تنظيم ندوة بكلية التكنولوجيا والتعليم الصناعى جامعة السويس حاضر فى الندوة الأستاذ الدكتور جمال بدير البعل وكيل شئون الدراسات العليا والبحث العلمى بكلية التكنولوجيا والتعليم جامعة السويس بحضور طالبات وطالبات الهيئة وبعض من هيئة التدريس بالكلية

وفى كلمتها الإفتتاحية للندوة أشارت ا.ماجدة عشماوى إلى أن التعليم الفنى يعتبر عنصر أساسى للتنمية الحقيقية فى مصر ومصدر أساسى لإمداد سوق العمل بالقوى العاملة اللازمة والمدربة بدقة ومهارة وأكدت على أن وزارة التربية والتعليم طورت التعليم الفنى من خلال ربط التخصصات بإحتياجات سوق العمل والصناعة

وتحدث دكتور جمال بدير حول أهمية التعليم التكنولوجى وهو الطريق لاكتساب الخبرات العملية العملية اللازمة للحياة العامة وسوق العمل والتعليم الفنى هو الرافد الذى يمد الدولة بخريجيبن متخصصين فى المجالات الفنية التى يحتاجها القطاع الصناعى والزراعى والتجارى والفندقى، وكما أكد على أن التعليم الفنى يلعب دورا هاما فى تنمية البلاد لذلك يجب أن يحظى بمزيد من الإهتمام للحصول على خريجيين مدربيين ويعتبر طالب التعليم الفنى من أهم الآليات التى تساهم فى مواجهة البطالة

وأشار بدير إلى اهتمام الحكومة بالتعليم التكنولوجى حيث تخطط الحكومة للتوسع فى التعليم التكنولوجى ووافق مجلس الوزراء على انشاء ٦جامعات جديدة وخبراء تؤهل الآف الطلاب لسوق العمل، وكما نوه عن أسباب اهتمام الدولة بالتعليم الفنى وهذا التعليم القادر على التعامل مع الطاقة الجديدة والمتجددة ويسد الفجوة بين سوق العمل والخريجين وتغير نظرة المجتمع وثقافته عن التعليم الفنى ويسد حاجة سوق العمل المحلى والإقليمي والدولي وخريجى التعليم التكنولوجى قادرين على الابتكار والإبداع

كما أشار بدير إلى محاور تطوير التعليم التكنولوجى لمواكبة سوق العمل المحور الأول انشاء هيئة مستقلة لضمان جودة التعليم الفنى المحور الثاني تحويل المناهج الدراسية إلى مناهج قائمه على منهجية الجدارات المحور الثالث تحسين مهارات المعلمين بتقديم التدريبات العلمية على التعليم عن طريق منهجية الجدارات المحور الرابع مشاركة أصحاب الأعمال فى تطوير التعليم التكنولوجى المحور الخامس تغير الصورة النمطية عن التعليم الفنى عبر إجراء تحسين جذرى وحقيقة على الخدمة التعليم المقدمة وكلية التكنولوجيا والتعليم الصناعى تقوم على تطبيق واستغلال التكنولوجيا وتأهيل الخريجين لتلبيه احتياجات سوق العمل من الموارد البشرية والتكنولوجية الأزمة لمتطلبات خطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية للدولة مما يساعد على تحسين الصورة المجتمعية لهذا النوع من التعليم

وفى نهاية الندوة عرض بدير توصيات الندوة ومنها أن التوجه الرئيسى لأداء الجامعات والكليات التكنولوجية والتعليم الفنى هو تطوير المناهج وطرق التدريس لتلبية إحتياجات سوق العمل وإدخال بعض التخصصات الجديدة بالمدارس وفقا لاحتياجات سوق العمل واخيرا تجهيز الكليات بالأجهزة والمعدات والمعامل اللأزمة لعمليات التدريب وتدريب المعلمين والإداريين لاستكمال الهياكل التعليمية والإدارية والتركيز على الجانب العلمى

الكلمات المفتاحية التعليم

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;