بالصور | ليفربول يسحق مانشستر سيتي 4 -3 بمهرجان أهداف مجنونة

بالصور | ليفربول يسحق مانشستر سيتي 4 -3 بمهرجان أهداف مجنونة

ألحق ليفربول الخسارة الأولى بالمتصدر وضيفه مانشستر سيتي هذا الموسم بعد 22 مرحلة من دون هزيمة، بتغلبه عليه 4-3 على ملعب "أنفيلد" في قمة المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الانكليزي الممتاز. وكبد ليفربول سيتي خسارته الأولى في الدوري الانكليزي الممتاز بعد 30 مباراة. وتعود آخر خسارة لسيتي الى الخامس من نيسان/أبريل 2017، عندما خسر أمام مضيفه تشلسي 2-1، علما ان الأخير أحرز اللقب في نهاية الموسم. وثأر ليفربول بهذه النتيجة، من خسارته القاسية صفر-5 أمام سيتي في المباراة الأولى بينهما هذا الموسم في الدوري.
وسجل لليفربول أليكس أوكسلايد-تشامبرلاين (9) والبرازيلي روبرتو فيرمينو (59) والسنغالي ساديو مانيه (61) والمصري محمد صلاح (68)، بينما كانت أهداف سيتي من نصيب الالماني لوروا سانيه (40)، والبرتغالي برناردو سيلفا (84) والالماني إيلكاي غوندوغان (90+1).
وقدم لاعبو ليفربول ومدربه الألماني يورغن كلوب عرضا هجوميا قويا، في إشارة دالة على مرحلة ما بعد البرازيلي فيليبي كوتينيو الذي انتقل هذا الشهر الى برشلونة الاسباني، وعلى رغم خوضه المباراة في غياب أغلى مدافع في العالم الهولندي فيرجيل فان دايك بسبب إصابة طفيفة.
ولم يجد مدرب سيتي جوسيب غوارديولا حلا لضغط ليفربول، على رغم اقتراب لاعبيه في النتيجة النهائية، بعد تأخرهم بنتيجة 1-4.
وعلى رغم الخسارة، حافظ سيتي على فارق مريح في صدارة الترتيب، اذ يبتعد بفارق 15 نقطة عن غريمه مانشستر يونايتد الذي يستضيف ستوك سيتي الاثنين في ختام مباريات المرحلة. أما ليفربول، فتقدم الى المركز الثالث في الترتيب بفارق الأهداف عن تشلسي الذي تعادل سلبا السبت مع ليستر سيتي، بطل الموسم ما قبل الماضي.

فوز تاريخي لبورنموث على أرسنال
حقق بورنموث فوزا تاريخيا على ضيفه أرسنال الأحد في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم، هو الأول له على الفريق اللندني في تاريخ المواجهات بينهما، بعدما قلب تأخره بهدف الى فوز 2-1.
وعلى ملعب "فيتاليتي ستاديوم"، ثأر برونموث لخسارته ذهابا صفر-3 في المرحلة الرابعة، وحقق فوزه الأول على أرسنال منذ صعوده الى الدوري الممتاز في موسم 2015-2016، مقابل أربع هزائم وتعادل واحد. وكان بورنموث خسر أمام أرسنال في كأس الرابطة عام 1987.
وسجل هدفي بورنموث كالوم ويلسون (70) وجوردون آيبي (74)، بينما سجل الهدف الوحيد لفريق "المدفعجية" الاسباني هكتور بيليرين (52).
وسيطر أرسنال على مجريات الشوط الأول بشكل كامل حتى الدقيقة 40، وحصل خلالها على ست ركنيات، علما انه خاض المباراة في غياب لاعبين أساسيين هما المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز المطلوب من قطبي مدينة مانشستر يونايتد وسيتي، والالماني مسعود أوزيل.
وتمكن بورنموث من تهديد مرمى ضيفه ثلاث مرات في الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط الأول عبر الاسكتلندي راين فرايزر وآدم سميث. وسنحت لأرسنال فرص ثمينة لافتتاح التسجيل، أبرزها في الدقيقة الثامنة عندما أصاب آينسلي مايتلاند-نايلز العارضة. وفي ظل غياب نجاعة لاعبي المدرب الفرنسي أرسين فينغر، أمسك الضيوف بزمام المبادرة في ختام الشوط، وكانت لهم ثلاث فرص أخطرها لفرايزر عبر تسديدة قوية حولها المدافع كالوم تشامبرز الى ركنية من أمام المرمى (41).
وواصل بورنموث الضغط في مطلع الشوط الثاني، وشكل خطورة على مرمى الحارس الدولي التشيكي بيتر تشيك. الا ان هذا الاندفاع كلف بورنموث هدفا، اذ نفذ أرسنال هجمة مرتدة تخللتها تمريرة طويلة من منتصف الملعب من أيوبي الى بيليرين الذي كسر مصيدة التسلل وواجه الحارس البوسني اسمير بيغوفيتش.
وتمكن الأخير من التصدي للتسديدة القوية بيده اليمنى، الا انها تابعت طريقها الى الشباك.
وتأخر بورنموث في قطف ثمار ضغطه اللاحق، اذ تدخل تشيك مرارا لإبعاد الخطر عن مرماه، وحافظ على نظافة شباكه حتى الدقيقة 70، عندما تابع ويلسون عرضية أرسلها فرايزر أمام المرمى.
وكان لويلسون دور في فوز أصحاب الأرض، عندما تلقى كرة طويلة خلف الدفاع لم يحسن السيطرة عليها، فوصلت الى زميله آيبي الذي سددها بقوة في المرمى على يمين تشيك (74).
ومني أرسنال بخسارته السادسة وتوقف رصيده عند 39 نقطة في المركز السادس، بينما تقدم بورنموث الى الثالث عشر مع 24 نقطة.

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;