العنصرية وتأثيرها فى نفوس الأبناء

العنصرية وتأثيرها فى نفوس الأبناء

تفاعلا مع المناهج الدراسية الحديثة وحرصا من وزارة التربية والتعليم على تطبيقها لما يؤدى إلى الاستفادة القصوى منها للتفاعل وتطبيق مستحدثاتها
نظرنا إلى العنصرية وتأثيرها السلبى فى نفوس أبنائنا
نظرية العنصرية تنصح من خلال التفرقة فى التعامل بين الأبناء لما يشعرهم بوضوح التفرقة العنصرية بينهم من خلال تمييز أحدهم على الاخر فى التعامل أو من خلال الأشياء الأخرى حيث تفصيل أحدهم على الاخر يؤثر فى نفوسهم ويؤدى إلى شعورهم الداخلى بالعديد من التفضيلات ويؤثر ذلك تأثيرا نفسيا وجسديا لديهم كالشعور بالوحدة والانطواء
والبعد عن الآخرين مما يؤثر تأثيرا نفسيا وعصبيا وعقليا
ويؤدى هذا إلى العديد من الأمراض الجسدية بالإضافة بالاضافة الى الأمراض النفسية
فيجب علينا الحرص فى التعامل مع الأبناء خاصة فى سن الصغر لما لا يدرك الأبناء فى هذة المرحلة معنى التفضيل
من حيث شراء الالعاب أو غيرها
وحرصا من وزارة التربية والتعليم على تلاشى تلك الأخطاء
والعمل على تنميتها وتطويرها، بدأت تعميم فكرة المساواة بين الأبناء من خلال تطبيق منظومة التعليم الحديث وتأثير ذلك فى المناهج الدراسية وطرح فكر جديدة تجعل أبنائنا يشعرون فى المساواة بينهم
من خلال تطبيق نظرية اليوم الرياضى المفتوح وتخصيصة ليعطي فرصة لأبنائنا فى تطبيق الأنشطة الجماعية كالرسم و التزيين وبعض الالعاب الرياضية الجماعية لما يشعرهم بانهم إخوة مترابطين متحدين متخذين شعارا الحرية والمساواة فيما بينهم
ويلعب المعلمين والمعلمات دورا حيويا فى تطبيق تلك النظريات مما يعطينا الاستفادة المثلى من هذة المناهج التعليمية
كما يجب على المعلمين اغراز تلك النظريات لدى الأبناء وعدم شعورهم بتمييز أحدهم على الآخر
كما يجب على المعلمين استنباط أفكار تعليمية جديدة تحث الأبناء على روح الجماعة والتحلى بها .

الكلمات المفتاحية العنصرية وتأثيرها

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;