جامعة الإمارات تحصل على اعتماد مواءمة من قبل أكبر جمعية موارد بشرية في العالم

جامعة الإمارات تحصل على اعتماد مواءمة من قبل أكبر جمعية موارد بشرية في العالم

حصلت كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة الإمارات العربية المتحدة على اعتماد مواءمة برنامجها بكالوريوس تخصص إدارة الأعمال في تطوير وإدارة الموارد البشرية من قبل جمعية الموارد البشرية (SHRM)، والتي تعدّ أكبر جمعية معترف بها في العالم لمتخصصي الموارد البشرية، مع "دليل مناهج الموارد البشرية" للجمعية، إذ يهدف الدليل الذي تمّ تطويره من قبل الجمعية إلى تحديد محتوى المجالات الرئيسية في الموارد البشرية التي يجب أن يدرسها طلاب الموارد البشرية في المستويين البكالوريوس والدراسات العليا.

وأشادت الدكتورة رحاب محمد خليفة، عميدة كلية الإدارة والاقتصاد بهذا الإنجاز الجديد للكلية الذي يأتي في إطار مواصلة الكلية سعيها نحو مزيد من التميز في البرامج الدراسية التي تطرحها، والتزامها بالتطوير المستمر، وتقديمها للطلبة تعليماً رائداً بمنظور عالمي، إلى جانب دعمهم وتطويرهم وظيفياً.

ولفتت الدكتورة رحاب إلى أن هذه الموائمة ستقدم العديد من الفوائد للطلبة الدارسين في الكلية، حيث ستعمل على تحسين فرص التطوير المهني للطلاب، اذ سيتمتع طلاب بكالوريوس إدارة الاعمال في تطوير وإدارة الموارد البشرية بفرصة الحصول على شهادة محترف دولي معتمد من جمعية الموارد البشرية في إطار برنامج أهلية الطلاب التابع للجمعية، دون الحاجة إلى الحد الأدنى من سنوات الخبرة المهنية في مجال الموارد البشرية، وبالتالي تزويدهم بميزة مهنية عالية عند دخولهم سوق العمل.

ومن جانبه أضاف الدكتور راشد الزحمي، رئيس قسم القيادة والمرونة التنظيمية في كلية الإدارة والاقتصاد، أن هذه الموائمة ستعمل أيضاً على توسيع وتعزيز الشراكات، حيث ستكون كلية الإدارة والاقتصاد قادرة على منح اعتمادات التطوير المهني للبرامج أو الدورات الدراسية المقدمة لحاملي شهادات الجمعية SHRM.

ولقد تمّ إدراج برنامج بكالوريوس تخصص إدارة الأعمال في تطوير وإدارة الموارد البشرية في "دليل برنامج الموارد البشرية" لجمعية الموارد البشرية والذي يعد مورداً يستخدم على نطاق واسع من قبل طلاب الموارد البشرية المحتملين. إضافة إلى ذلك ستستفيد الكلية من فرصة أن تصبح شريكاً تعليمياً في جمعية الموارد البشرية وستعمل في تقديم دورات الإعداد لشهادة SHRM .

الكلمات المفتاحية جامعة الإمارات تحصل

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;