مباحثات ليبية مع البرلمان البلجيكي لاستعادة الأموال المجمدة بالخارج

  • عرض 3 صورة

عقدٌ وفد من البرلمان البلجيكي برئاسة السيد فؤاد أحيدار رئيس البرلمان البلجيكي، والدكتور أسامة خليفة البكوش
رئيس حزب الاستقلال الديمقراطي والمرشح لرئاسة الدولة الليبية، اجتماع في أحد الفنادق بالقاهرة، استعرض فيه الجانبين العديد من القضايا العامة والمصيرية خلال ثلاث أيام والتي تخص الشأن الليبي، وفع التجميد عن الأموال الليبية بالخارج التي تقدر بأكثر من 200 مليار دولار.

حيث أكد دكتور أسامة علي ضرورة فك الحظر علي أموال ليبيا لدي الغرب، والتي تتباين التقديرات بشأن حجم الأموال الليبية المجمدة في الخارج، ما بين 200 و300 مليار دولار، والتي سيعاد من خلالها زرع نواه عملاقة للنهوض بالمشاريع التنموية لخدمة الشباب من خلال مشاريع كبري واستراتيجية.

حيث أبدي السيد فؤاد استعداده لبدأ الإجراءات القانونية لاستعادة الأموال المحظورة وتعاون الإتحاد الأوروبي في النهوض بالدولة الليبية والعمل علي صرف تلك الأموال بناء علي خطة للمشاريع الكبري والمتوسطة والصغيرة وتحسين الطرق وإنشاء محطات للقطارات والبدء في تركيب السكك الحديدية في كل المدن الليبية لسهولة التنقل لإنعاش التجارة الداخلية الخاصة بنقل البضائع حيث تم التوصل لإتفاق لربط المدن الليبية بعضها البعض في أكبر مشروع إستثماري تنموي للطرق بالاتفاق مع الإتحاد الأوروبي والبرلمان البلجيكي يتم تمويله من أموال ليبيا المجمدة في الخارج.

كما عرض السيد فؤاد أحيدار علي دكتور أسامة البكوش قدوم وفد برئاسة الدكتور أسامة إلى بلجيكا يتكون من نخب سياسية ورؤساء أحزاب والحكومة الليبية المعترف بها دوليا لمناقشة أفكار وحلول لحل الأزمة الراهنة باستعادة الأموال المجمدة الليبية
والتصرف فيها بشكل قانوني لخدمة القضايا والمجتمع الليبي خلال شهر نوفمبر القادم.

وأوضح دكتور أسامة أن هناك العديد من المشروعات التي سيتم تنفيذوها بعد فك الحظر علي الأموال ضمن البرنامج التنموي الذي يتضمن تنفيذ مشروعات عملاقة في قطاعات الإسكان والمرافق والصناعة والمواصلات والاتصالات ستغير وجه ليبيا وتوفر المزيد من فرص العمل للشباب الليبيين وتحقق مردودا اقتصاديا وتنوعا في مصادر الدخل بدل الاعتماد على النفط.

كما قدم الدكتور أسامة خرائط وموافقات بتخصيص مساحة ألف هكتار لأنشاء منطقة حرة عملاقة علي الحدود بين ليبيا وتونس ليستفيد منها الشباب من خلال إنشاء محلات تجارية مختلفة كقرض لتشجيع الشباب وتحسين الوضع المعيشي لديهم على تجارة العبور.

كما تم الإتفاق علي إنشاء مشروع ميناء الزاوية العملاق للتبادل التجاري وإنشاء سوق حرة لتجارة العبور، مايفتح مجال ضخم لتوظيف الشباب الليبي في المشاريع الحيوية التي تعود بالانتعاش الاقتصادية لليبيا ينفق عليها من الأموال المجمدة في الخارج.

كما أشار دكتور أسامة البكوش أن هناك مجموعة من المشروعات العملاقة في طرابلس وبنغازي والزاوية وسبها سوف تقام من خلال الأموال التي يتم الافراج عنها بطريقة قانونية بالتعاون مع الاتحاد الاوربي والحكومة البلجيكية.

كما قدم الدكتور أسامة خارطة طريق ورؤية موسعة للبرلمان البلجيكي والاتحاد الاوروبي للنهوض بالدولة الليبية في كافة الاتجاهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وذلك بغية اخراج ليبيا من النفق المظلم .

الكلمات المفتاحية مباحثات ليبية

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;