المسرح المصري

المسرح المصري

لاشك ان الثقافه لدي الانسان في مصر قد تاثرت كثيرا لعدة اسباب منها انخفاض حاله الوعي الفكري لدي الكثير بالرغم من توافر كل ادوات المعرفه واصبحت في متناول يدة ، وكذلك الفن الهابط والتسطيح. والبلطجه التي تقدم للجمهور من مهرجين يدعون الموهبة التمثيلية والفنية ، وقله اعداد الكتاب والمنتجين الموهبين واصحاب الكفاءة والمعرفه وتاثر الكثير من هؤلاء بواقع الشارع وتلبيه رغبه المنتجين بهدف جني الاموال وعدم وجودخطط طموحه لدي وزارة الثقافه للارتقاء بالفن المصري واكتشاف المواهب ولذلك فان الفن الذي يقدم الان لا يساعد في تشكيل الوعي الثقافي لدي المتابعين له وبالرجوع الي المسرح المصري فان المسرح هو ابو الفنون ومن لايقف علي خشبه المسرح ويقدم رساله جيدة للجمهور فانه يسقط مباشرة لذلك فان الاهتمام بالمسرح وتسليط الضوء عليه اصبح قليل لعدة اسباب منها اقتصادي وابداعي و قلة الروايات الجيده والفنانين الجيدين والمنتجين
ولذلك فان المسرح قد فقد رمزيته في مصر بعد ان كان قبله للسائح العربي والاجنبي بالرغم من ان المسرح هو ابو الفنون وهو الجاذب للسياحه الفنيه وترجمه لحال ثقافة المواطن في اي دوله ولذلك فان كثير من المسارح في العالم لها قدسيتها العالميه لدي الكثير ابتداء من المسرح الانجليزي وغيرة من المسارح العالميه الاخري ومازالت تتمتع بقدسيتها وحيث ان حال المسارح في مصر الان يرسي له ولم بعد مؤثرا او جاذبا للكثير لذلك ينبغي علي وزارة الثقافه الاهتمام بها جيدا واعادة بناء مسارح عالميه في ربوع مصر محهزة باحدث المعدات الصوتيه والمرئيه وان يراعي في بناءها تاريخ مصر الحضاري. الجاذب للمواطن والسائح و باجهزة ترجمه فورية للنصوص وتسليط الضوء عليها عالميا مثلما بحدث مع اثار مصر وربط الماضي بالحاضر
واعادة استخدام الكشافة في انحاء مصر للبحث عن الموهبين في الكتابه والتمثيل المسرحي وانشاء حاضنات لدي وزارة الثقافة لا ستقطاب وتربية المواهب الفنيه القيمه وتاهيلها بعدة لغات حتي يعاد للمسرح قيمته وان بكون له مردود عالمي يتناسب وتاريخ مصر
لان مصر بلد المائه مليون يوجد بين ابناءها المواهب التي تحتاج الاهتمام بها واكتشافها وهذا لن يتاتي الا من خلال وزارة الثقافه المصرية في البحث عن هؤلاء لان المسرح عالم كبير يستحق من وزارة الثقافة الاهتمام به ورفع مستواه ليكون قبلة للسائحين القادمين الي مصر لان السائح عندما يزور بلد ما في العالم فانه يرغب في ان يكون لديه برنامج متكامل من الترفيه والفن والثقافه ومصر تستطيع استخدام الفن المسرحي في الدعابه للسياحه فيها واظهار عظمه مصر وتاريخها وسيكون لذلك مردود اقتصادي جيد ولن يكون ذلك الا ببناء مسارح عظيمه تحاكي اعظم المسارح في كافة المحافظات المصرية وتشكيل فرق تمثيليه مسرحيه فيها لان ذلك سيشجع المواطنين مره اخري علي العودة للمسارح ، وسيعيد تشكيل الوعي الثقافي مره اخري لدي الكثير فالمحافظات الان لا يوجد فيها مسارح يستطيع من خلالها اكتشاف المواهب او ارتياد الحمهور اليها او حتي جلب السائحين لديها لذلك ينبغي علي وزارة الثقافه اعادة تشكيل خططتها لانشاء صروح فنيه في ربوع مصر تليق بمكانه مصر وان تكون قبلة للسائحين الذين يتم تركيزهم في محافظات بعينها و تكون فرصه لاكتشاف المواهب العظيمه في مصر بدل من الاقذام والمهرجين في عالم الفن الان ، مصر بلد عظيم وبحتاج اظهارها في ثوب فني عالمي جميل وهذا لن يتاتي الا بالفن الجيد والهادف وتدخل الدوله في إحياءه مره الاخر والا هتمام به لتعود مصر قبله للسياحه الفنيه مرة اخري واستقطاب افضل المواهب العالميه

الكلمات المفتاحية المسرح المصري

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;