غيمتي تمطر ولا تسقي

غيمتي تمطر ولا تسقي

غاص الوجه خلف القناع

وأختفي الحنين ورا الجفاء

مجهول هجر الماضي

فهل تفتح له الحياة الذراع

ملت حروفي من آلمي بشكواي

مراسم الحزن تختبئ بمحيأي

بركان فاض فأقصاني

وأحرق بحر أشجاني

فعلى أبواب الصمت ينتظرني

يربط على جروح مشاعري

لعله يريحني

أجواء تتلاطم فيها خيبات تحاصرني

أتامل وتحبس حروفي رغمآ عني

فتصيب شهاب من العطاء

ظنآ فتحرقني

فيغمرني عطف الأنين فيجاورني

وسهام الحياة تسابقني

فلا للوراء تختطفني

دعيني لأنهض لما سبق مني

لأجعل من نفسي حلما بداخلي وأمسي

فالقسوة على ذاتي تخنقني

فى عتمة أحزاني تعميني

بصعاب الماضي تظللني

أتخبط فى دوائر مغلقة بهمي

فأجمع الشتات والنضج يجمعني

فلا ترهق أتباعي

بعدم الغفران لذلاتي

وتشعر بما تملك وتغدي

أبرضاك تهذي

بداخلي أمضي

لعلي أفلت من براثن حزني

فلست بضعيف

وأشيب بإحضان أمي

فالحب يختلعني

أنا وقلبي

فى صحراء ذاتي

إبحث عن ظلي

لعلي أجدني

مع غيمتي تمطر وتسقي

فأشعر بإحتضانك

وعاجز عن وصفك

سيدتي..

هل تشعرين بضعفي

الكلمات المفتاحية القناع

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;