صور من الحب

صور من الحب

هل قابلت الحب ؟

وإن قابلته هل تراه ؟

وان رأيته، فماذا فعل بك ؟

لا يوجد إنسان لم يقابل الحب لأن هذا يعني أنه لم يتقابل مع الله وإن أدعي أنه يتقابل معه يوميا في الصلاه فرؤيتك للحب هي دليل الصله التي تجمع بينك وبين الله، ولكن يحدث أن لا تنتبه لوجود الحب هذا لأنك ربما مشغول في حب ذاتك أو أنك لا تعتقد بوجوده أو لأن داخلك رافض له ويخشاه من كثرة ما تسمعه من الآخرين عن حب المصلحه.

فلماذا لا تقرر أن تري الحب، سأحاول أن أساعدك بتوجيه نظرك لبعض الصور الموجوده في الحياه لعلك تجد في إحداها أو جميعها صورة حقيقيه للحب.

* الصورة الأولي هي لزوجة راضيه بما قسمه الله لها ولزوجها من رزق ضئيل لكنها لا توبخه ولا تلومه علي تقصير وهي تعي جيدا أنه يبذل قصاري جهده ،فتغزل له ثيابا من نظرات التقدير والشكر والعرفان علي كل ما يوفره لها وتمنع لسانها كلمات المقارنة أوالتعيير.

والصورة الأخري هي أم لطفل صامده متحمله بشكر أن يولد ابنها بظروف وإحتياجات خاصة لكنها أختارات أن تشكر الله وتجفف دموعها وتصارع الحياة معه بين فشل ونجاح وأحزان وأفراح حتى النهايه التي يقدرها الله لهما معا.

وهناك صور لأبطال من حولك هم إخوه وأخوات، أزواج وزوجات ،أصدقاء وزملاء، آباء وأمهات أعطوا من وقتهم ومالهم وصحتهم واهتمامهم وغيرها لأجل آخرين فقط لأنهم احبوهم وشعروا بواجبهم تجاههم.

أفتح عينك لتري هؤلاء الذين يلتمسون أعذارا لآخرين ويفتحون أحضان جديده بدافع واحد فقط ألا وهو المحبه...

أبحث جيدا في دائرة حياتك عن صور الحب وليكن هذا ليوم واحد فقط قرر أن هذا اليوم سيكون لرؤية الحب وأعطي تقييم لذلك في نهاية اليوم .

فإن كنت قد رأيت الحب أو أنك أعددت نفسك جيدا لتراه فلا تضيع الفرصه وحاول أن تجعل الحب يغيرك لصوره أفضل مما أنت عليها الآن.

الكلمات المفتاحية الحب

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;