أما الواحد فكيف يدفأ

أما الواحد فكيف يدفأ

تجبرني حالة الطقس البارد للتفكير في أسباب الإحساس بالصقيع، لأجد أن الوحدة هي من أكثر الأسباب التي تبعث بالبرودة داخل النفس البشرية فمهما علت الأغطية الجسد البارد إلا أن النفس تظل تشعر بقشعريرة القلب الفارغ فتنتفض وينتفض معها الجسد البائس، ولكن متى وجد القلب له خليلاً ليتحد به سرى الدفء داخل النفس ماراً بالجسد .

أما حالة الدفء الكامل " جسداً وروحاً ونفساً " فتكون متى ألتصقت روح الإنسان بالله وأتحد قلبه معه برباط عهد أبدي

الكلمات المفتاحية

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;