تعرف على فوائد العكبر صمغ النحل «بروبوليس»

تعرف على فوائد العكبر صمغ النحل «بروبوليس»

صمغ النحل والاسم العلمي «بروبوليس»

اقرأه للآخير مفيد جداً سبحان الله ومجرب شخصيا..

صمغ النحل عكبر هو عبارة عن خليط من مواد راتنجيه صمغية يجمعها النحل من قلف الأشجار وبراعم بعض النباتات ويضيف إليها بعض المواد مثل الإفرازات اللعابية والشمعية التى يخرجها النحل من بطونه،ليس دواء واحدا يخرج من بطون النحل ...إنما أدوية مختلفة جعل الله فيها شفاء للناس.وهو مصداقا لقول الحق تبارك وتعالى:

{ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69)} النحل

****شراب مختلف ألوانه******

فيعتقد معظم الناس بأن العسل هو الشراب الوحيد الذي يخرجه النحل من بطونها، لكن صمغ النحل أيضا من منتجات النحل التي تخرجها من بطونها لتكون معجزة إلهية للعلاج فائقة التحدي لكافة عقول البشر.

( هذا ويعتبر صمغ النحل هدية نفيسة من الله سبحانه وتعالى إلى الانسان لأنه يعتبر مادة واعدة فى العلاج والطب بفضل ما تحتويه من عناصر ومواد فعالة)

ويستخدم النحل هذا الصمغ فى تضييق مداخل الخلايا فى الشتاء، وتثبيت الأقراص الشمعية أو لتحنيط أى عدو تم قتله بواسطة النحل داخل الخلية حتى لا يتعفن وبذلك يحمى النحل خلاياه ويصونها من التيارات الهوائية والرطوبة والميكروبات، ولأن جو خلية النحل المزدحم من أكثر الأماكن المعرضة للفطريات والميكروبات والبكتيريا وأيضا معرضة للاعداء الخارجيين من الحشرات المتطفلة، فخلق الله هذه المادة حماية للنحل وخليتها وما تنتجه، فيعد (صمغ النحل) بمثابة الجهاز المناعى الفطرى لخلية النحل، حيث تعنى كلمة بروبوليس – وهى كلمة إغريقية الأصل- النظام الدفاعى للمدينة.

*كيف يعمل (صمغ النحل)!! :

يتميز صمغ النحل بثلاث طرق للتأثير عند استعماله:

1. تأثيرات سريعة الظهور وأهمها أنه مطهر.

2. تأثيرات متوسطة السرعة فى الظهور وهى أنه معزز لمناعة الجسم.

3. تأثيرات تظهر كلما طال أمد استعمال البروبوليس وأهمها أنه مضاد للأكسدة والتى فى مجملها أنها تؤخر الشيخوخة وتحافظ على نشاط الجسم.

*مما يتكون (صمغ النحل)؟

(لا يوجد شئ تقريباً لا تحتوى عليه مادة البروبوليس)

ونحن لا نخطئ إذا اعتقدنا أن السر فى القدرة الشفائية التى يمتلكها البروبوليس يكمن فى تنوعه و التناسق المثالى بين المواد الفعالة الموجودة به فالأبحاث العديدة التى وصلت إلى أكثر من 600 بحث تبحث فى تركيب وخواص صمغ النحل رائعة نجح فيها العلاج بصمغ النحل حيث فشلت جميع برامج الطب التقليدي بعلاجها، ومن أهمها مادة الفلافونيدات الطبية:

*دور الفلافونيدات فى الوقاية من الفيروس:

الفلافونيدات الموجودة بالبروبوليس لها تأثير وقائى من الاصابات الفيروسية فمن المعروف أن الفيروسات تكون موجودة داخل غلافها البروتينى – وطالما يظل هذا الغلاف البروتينى سليم فإن الفيروس يظل محبوساً داخل غلافه ولا يحدث أى ضرر أو أذى للكائن الحى الحامل لهذا الفيروس.. ولقد وجد أن هناك إنزيم يعمل طبيعياً على هذا الغلاف البروتينى ويكسره- ولكن وجد أن الفلافونيدات تثبط هذا الانزيم وبالتالى يظل الفيروس حبيساً داخل غلافه ويظل خاملاً.

كما لمادة الفلافونيدات دور فعال فى بناء جهاز المناعة، ومنع الحساسية وفى حالات متنوعة وكثيرة مثل الحمى الروماتيزمية والاجهاض والاخفاق فى الحمل وضغط الدم العالى والسكري وإصابات الجهاز التنفس والبواسير وتليف الكبد.

*ملخص الابحاث الفارماكولوجية على فوائد صمغ النحل:

1. مسكن للألام

2. مضاد للحساسية

3. مضاد للحموضة

4. مضاد حيوي قوي وفعال جدا

5. مضاد فطرى

6. مضاد للالتهابات

7. مضاد للاشعاع

8. مضاد للأكسدة

9. مانع للعفونة- مطهر

10. مضاد للاورام (السرطان)

11. مضاد للفيروس والجراثيم والبكتيريا الممرضة.

12. يعمل على وزن ضغط الدم وسكر الدم بإذن الله تعالى.

13. مفيد جدا لحالات الربو وحساسية الصدر.

14. مفيد جدا لحالات الزكام والانفلونزا.

15. فعال جدا للكحة والأمراض الصدرية، وتقوية القلب.

16. يعمل على وزن هرمونات الجسم ويعمل على تنشيط الغدد الصماء في الدماغ والغدد الدرقية والكظرية والفوق كلوية والغدد الجنسية عند الرجال والنساء بذلك يعمل على تعديل نسبة الهرمونات للنساء خصوصا عند الحمل والولادة وأوقات الدورة الشهرية.

17. علاج مرض الالتهاب الكبدى الوبائى والفيروس C

18. بناء وتقوية وحماية الجهاز المناعي.

19. للتخفيف من الام الروماتيزم والتهابات المفاصل.

20. الوقاية من العقم.

وغيرها من الفوائد التي يصعب حصرها.

*صمغ النحل وعلاج الأمراض:

1) البروبوليس أقوى مضاد للأكسدة:

أقوى من فيتامين ه، وفيتامين ج، وبيتاكاروتين وذلك لاحتوائه على الفلافونيدات والتى ثبت أنها أقوى مضاد للأكسدة على الاطلاق وكذلك لاحتوائه بصفة خاصة على حمض كافيك وفريوليك وغيرها من مركبات الفينول والتى تتميز بأنها لها بعض التأثيرات المرغوبة ضد بعض الأورام (وقد زاد الاهتمام بحمض الكافييك والفريوليك بصفه خاصة بعد نتائج الدراسات الحديثة أن هذه المواد لها دور مهم فى تفادى التعرض للاصابة ببعض الأورام الناتجة من مادة النترات باعتبارها عوامل اعاقة قوية تمنع من تكون مادة نيتروز أمين (التى قد تكون أحد مسببات بعض الأورام) من مادة النيترات التى قد تحملها للجسم بعض العادات الغذائية الضارة.

وهكذا يحافظ صمغ النحل بما له من تأثير قوى كمضاد للأكسدة على سلامه الخلايا الحيه من التدمير بتأثير الشقائق الحرة التى تحدث الالتهابات والتى من أهم أعراضها:

الاجهاد المستمر، تصلب الشرايين، ضعف عضلة القلب، والعقم، السكر، نقص المناعة، وترهل وتجعد البشرة وضعف الجلد والأظافر، وسقوط الشعر، عتامة عدسة العين (كتاركت) والتهاب الشعب الهوائية وعدوى الرئة والأنيميا، وكذلك السرطان.

2) صمغ النحل فى علاج أمراض البروستاتا:

ثبت أن البروبوليس له دور فعال فى علاج التهاب وتضخم البروستاتا، الباحث الروسى Saraf وزملاؤه سنة 1999 قاموا بعلاج 34 مريض يعانون من الالتهاب الحاد المزمن للبروستاتا حيث تحسنت حالتهم بنسبة 98% وللعلم فإن كل أو معظم هؤلاء المرضى تم نصحهم بإجراء جراحة للبروستاتا تحت العلاج الطبيعى.

3) صمغ النحل له فوائد في خفض دهون الدم والوقاية من تصلب الشرايين وفرط ضغط الدم والقلب.

4) صمغ النحل في علاج القرح:

Franz Feiks لسنة 1978 أول من عالج قرحة المعدة بصمغ النحل حيث تم إعطاء المرضى مستخلص البروبوليس ثلاث مرات يومياً حيث شعر المرضى بتحسن بعد ثلاث أيام.

5) صمغ النحل فى علاج الربو والحساسية:

لصمغ النحل دور مهم فى تثبيط عمليات الإلتهاب فى مشاكل الجهاز التنفسى هذا ما أكده الدكتور McEwan 1994 أخصائى الحساسية حيث أوصى باستخدام الصمغ بجرعات عالية لمرضى الربو والذين يعانون من إصابات متكررة بالصدر.

6) صمغ النحل فى علاج الكحة والبرد (مجربة شخصيا ولأكثر من شخص قريب):

طبقاً للبحث الذى أجرى عن مستهلكى صمغ النحل فإن جزء كبير منهم يتناولونه بشكل منتظم ليبقوا بصحة جيدة وجهاز مناعى قوى وذلك لتفادى الإصابة بالكحة والبرد والأنفلوانزا. كما له تأثير فعال فى التهابات منطقة الأنف والبلعوم والفم وقرحة اللثة واللوزتين ورائحة الفم ويرجع هذا التأثير الفعال للبروبوليس ضد الميكروبات وضد الالتهابات وكمخدر موضعى.

بذلك يكون مفيدا في حال تغير وتقلب الاجواء بين الفصول، وكذلك عند السفر وأيضا لتقوية المناعة ومنع الالتهابات والعدوى في حال الذهاب للعمرة او الحج نظرا للازدحام وكثرة التلوث.

7) صمغ النحل فى علاج اضطرابات المعدة والأمعاء وغازات البطن المزعجة:

يتميز صمغ النحل بأنه يعد مستحضراً طبياً له خواص مضادة للبكتريا والسموم والالتهابات بالإضافة إلى أنه ينظم الوظائف الإفرازية للمعدة ويوصى به فى علاج المرضى الذين يعانون من قرح المعدة أو الإثنى عشر وكذلك يفيد فى اضطرابات القناة الهضمية مثل الغثيان وحرقات القلب وضعف الشهية والحموضة الزائدة والمنخفضة وكذلك الاصابات التى تقلل من كفاءة عمل الأمعاء.

8) صمغ النحل فى علاج الغشاء المخاطى للقولون

فى عام 1975 قام Nikolov وزملاؤه فى بلغاريا فى علاج 45 مريض مصاب بالتهاب حاد ومزمن فى الغشاء المخاطى للقولون وكانت نتائج العلاج جيدة جداً حيث قل الألم خلال سبع ايام من العلاج وبدأ يختفى كلية كما أن الإحساس بالاهتياج والزغولة والانتفاخ بالبطن قد إختفى بعد اليوم الخامس.

*صمغ النحل والبكتريا والفطريات والفيروسات

صمغ النحل أقوى مضاد طبيعي وقاتل للبكتريا والفطريات والفيروسات وذلك لإحتوائه على حمض الفريوليك وحمض الكافيك، بينوباسكنين ، والفلاونيد والكبوليرك والبينوسيبرين وهذا مما يعطى البروبوليس المجال الواسع كمضاد حيوى فعال (حتى أصبح يطلق عليه اسم البنسلين الطبيعى).

*صمغ النحل صديق للسيدات

صمغ النحل له تأثير واسع المجال فى أمراض النساء حيث يقلل التوتر الذى يحدث قبل الدورة مباشرة وكذلك المغص والتقلصات،كما يستعمل فى علاج تآكل وهياج عنق الرحم والمشاكل المهبلية والتهاب المهبل الصديدى وفطريات المهبل وحالات عسر الطمث وبعض سرطانات الرحم وأيضاً فى تحسين الإفرازات المهبلية.

*تعاطى صمغ النحل مع الأدوية الأخرى .

صمغ النحل يحسن من فعالية المضادات الحيوية وباقى الأدوية الأخرى التقليدية حيث أنه يحسن ميتابوليزم الجسم ويقوى المناعة- ويقلل من الآثار الجانبية السيئة للعلاجات الكيماوية.

*الآثار الجانبية لصمغ النحل:

ليس لصمغ النحل أى آثار جانبية تذكر حتى مع الاستخدام على المدى الطويل.

*طرق استعماله:

أن يخلط مسحوق صمغ النحل مع العسل بمعدل 25 جرام لكل كليو عسل نحل ويتم اضافة حبوب اللقاح وغذاء الملكات لاكتمال الفائدة العلاجية.

*يتوفر على شكل مسحوق وطعمه مثل خليط أزهار حلو قليلا.

للاستعمال الوقائي: تؤخذ معلقة واحدة يوميا على الريق. وشرب ماء فاتر بعده.

للاستعمال العلاجي: تؤخذ ملعقتين-3 ملاعق يوميا على الريق وقبل النوم وشرب ماء فاتر بعده.

تناول الفطور بعده بنصف ساعة. ويفضل ماء زمزم.

مع ملاحظة أن الجرعة الخاصة للأطفال (الغير رضع) هى نصف الجرعة المقررة للكبار.

* يمنع زيادة الجرعة عن ذلك لضمان الفائدة العلاجية.

يلزم التنويه بأن هذه ليست خلطة مبتكرة من اجتهاد شخصي انما هي تجميع بنسب مدروسة طبيا لمنتجات اشربة النحل المختلف ألوانها

*اهم الميزات التي لاحظوها واستفادوا منها 15 من الاشخاص الذين جربوا خليط العسل مع صمغ النحل والغذاء الملكي من العملاء:

1- زيادة النشاط الجسمي والذهني والجنسي بشكل ملاحظ.

2- تخفيف غازات البطن لمن يعاني من انتفاخات مستمرة، وتخفيف الام القولون.

3- تخفيف آلام الدورة وتنظيمها.

4- اختفاء اعراض الانفلونزا بداية ظهورها لمن استعمله اول مرة عند بداية الاعراض.

5- تخفيف الكحة لمن يعاني منها عند الاستيقاظ صباحا. وتخفيف نوبات الربو والحساسية.

6- تخفيف نوبات الصرع.

7- اختفاء الفطريات من الفم لشخص كان يعاني من تقرحات فموية مستمرة بسبب الكورتيزون.

8- انتظام انزيمات الكبد المرتفعه ورجوعها الى الحد الطبيعي. . كتب محمد الحناوي الحناوي خبير اعشاب طبيه

الكلمات المفتاحية

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;