كورونا من الناحية الاقتصادية

كورونا من الناحية الاقتصادية

وجدت بعد أن تحدث الكثيرون عن الكورونا من وجهات نظر مختلفه منها الاجتماعية و الدينيه أن أتحدث إليكم عنها من وجهة نظر اقتصاديه سياسيه الي حد ما وحسب رؤيتي المتواضعه.

لا يخفي علي الجميع الحاله الاقتصاديه المتردية التي تمر بها جميع دول العالم والتي كادت أن تصل إلي انهيار كامل يعجز فيه الكثير من الدول عن سداد ديونها مما قد يعرضها لإشهار إفلاسها وده كان له اسباب كتير أهمها طباعه الأموال دون وجود رصيد مقابل من الذهب ، والرفاهيه الزائده واستنفاذ الاموال في سلع استهلاكية وطبعا ما فيش تدوير للأموال الي أن جاء ڤيروس كورونا فحدث الآتي :

١) ضخت الكثير من الدول ومنها مصر وامريكا مليارات لدعم البنوك ومساعدة رجال الأعمال المتعثرين بطرق مختلفه كخفض الفائده أو تأجيل المديونيات رغم ان نتائج أزمة الكورونا لم تكن قد بدأت بعد وما زالت لم تظهر آثارها بعد.

٢) أعلنت الدول عن ضخ المليارات لدعم المجال الصحي لمكافحة الكورونا .

٣) تم الإعلان من قبل منظمه الصحه أن الفيروس وباء عالمي .

وبما أننا في ازمه ووباء تم إقراره فده حيسمح قانونا بتاجيل الديون الدوليه وده اللي البنك الدولي طالب به تقريبا اليوم للدول الفقيره وعلشان كده تم ضخ الأموال لمساعدة الاقتصاد علي النهوض في صوره مساندة رجال الأعمال المتعثرين والبنوك لإحياء الاقتصاد من جديد قبل انهياره .

من ناحيه اخري انخفض سعر برميل البترول ليصل لادني مستويات له منذ سنوات عديده والعجيب أن نولون النقل ارتفع جدا علي غير العاده وده معناه أن في حركه نقل للبترول من الدول العربيه لاوروبا وامريكا لملأ خزانتهم الفارغه بالسعر المنخفض ومن غير ما يدفعوا كمان ولا مليم لأن العالم في وباء .

تعالوا بقي داخليا :

صحيح أن الدوله حتتكفل بدعم حاجات زي الكهربا وحتدفع مرتبات لبعض الذين كانوا يعتمدون في قوتهم علي رزق اليوم بيومه وحاجات اخري إلا أنها في المقابل حتقدر تقلل من استهلاك الفرد نتيجه طبعا لعدة اشياء منها ان دخل الفرد قل ، خروجات الأفراد قلت ، البنزين والمواصلات حتقل ، المصروفات الترفيهيه حتقل أو تنعدم ويبقي استهلاك الفرد محدد في الطعام والشراب والعلاج والفواتير الاساسيه وده طبعا حيحرك عجله الاقتصاد والانتاج وطبعا كلكم لاحظتم انكباب الناس علي الشراء والأسواق التي لا تفرغ من البشر وفراغ بعض الارفف من بعض المنتجات وغيره من المشاهدات اللي كلنا سجلناها .

ومن ناحية أخري اغلاق الحدود بين الدول حيساعد علي أن الدول تحاول تعتمد علي نفسها أو علي الدول المجاوره ليها وده لاحظناه في حركة التصدير اللي زادت في مصر لسلع غذائيه زي البطاطس والبرتقال علما بأن السلع دي كانوا بيدلعوا علينا ومش بيرضوا ياخدوها منا في الدول العربيه الشقيقه وده كان له تأثير علي اقتصاد الأفراد ومن ثم الدوله ، كمان ممكن دلوقتي نوفر في العمله الصعبه لأننا طبعا مش حنروح نستورد شوية لعب تتكسر م الصين وغيرنا بردو من الدول حيعمل كده مش احنا بس يعني كل واحد حيستورد سلعة الاساسيه وبس ..

دي لقطه ...وفي لقطة اخري أن الاقتصاد في العالم كله سيتأثر لازمه لا تقل عن ازمه عام ٣٠ أو ربما أكثر منها وربما يتحسن الاقتصاد قليلا اذا استطاعت الدول الحفاظ علي السيوله حسب الرؤية الاقتصاديه الحاليه...

وما زالت الكورونا تكشف لنا يوما بعد يوم ما يخفي عنا.

يبقي ياتري الكورونا بعد اللي قولناه ده صناعه بشريه لتحقيق الأهداف السابقه ام منحه الهيه علشان بردو نرجع لربنا وعلشان ينقذنا من تبعات تعظم المعيشه والرفاهية اللي الناس عايشه فيه في العالم ونرجع زي زمان نشتغل علشان ناكل نشرب ونسكن ونعلم عيالنا ونكفي نفسنا ونشكر ربنا .

في رأيي حتي لو كانت الأولي فهي بردو بسماح من الله علشان يهبنا بعد التجربه نعمه ويمنح الأجيال القادمة حياة أفضل ويصلح لنا ما افسدناه ..

الكلمات المفتاحية

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;