نحتاج للقيام بثورة على الأخلاق الفاسدة

نحتاج للقيام بثورة على الأخلاق الفاسدة

لاحديث هذة الأيام فى بلدنا سوى عن الإنهيار الأخلاقى الذى أنتشر وتوحش فى كل مكان وفى كل مجال فى الفن والرياضة والسياسة والتعليم ومواقع التواصل الإجتماعى التى أصبحت مكان للبذاءات والشتائم والسب ..هناك ظواهر مخيفة ومرعبة تجتاح الشارع المصرى والغريب فى الأمر أن تأخذ كرة القدم من إهتمام المصريين معظم الوقت بينما قضايا السلوك والأخلاق لا تجد من يناقشها ..كل يوم نستيقظ وننام على فضيحة أخلاقية مرة فى مباراة كرة قدم بين قطبى الكرة المصرية فى بلد غريبة وأمام العالم ومن لاعبين كبار المفروض أن يكونوا قدوة ومثل ومرة فى الإعلام والفن وتبادل وتراشق الإتهامات والسباب بين الفنانين الذين يفترض أيضا أن يكونوا قدوة ومثل أعلى ومرة فى مدارسنا ومايحدث بها من رقص للفتيات على أغانى المهرجانات بالفصول وشرب شيشة للمدرسين وأفعال أخرى مشينة ومرات فى صفحات الجرئد ومواقع التواصل من ظواهر عنف وجرائم خطيرة وغريبة على مجتمعنا معظمها جرائم داخل الأسرة الواحدة بين الأزواج والأبناء والأقارب ووجرائم الفساد والرشوة التى ذادت ومعظم أبطالها شخصيات كبيرة محافظين ومسؤلين ورؤساء أحياء وتنفيذيين و المصيبة أنه يحدث ذلك فى سلوكيات الناس بينما هناك ظاهرى كثيرة للتدين الظاهرى . لهذا فإننا أصبحنا بحق فى أشد الإحتياج الى لوائح إنضباط فى كافة نواحى الحياة وفى كل المجالات نريد لائحة إنضباط للرياضة وأخرى للتعليم وثالثة للإعلام . نريد عودة الدور القوى للأسرة والمدرسة والمسجد والكنيسة ومؤسسات المجتمع المدنى نريد أن تكاتف جميعا لنقوم سويا بثورة على الأخلاق الفاسدة للقضاء على الإنهيار الأخلاقةى المتفشى وونعمل على عودة مكارم الأخلاق .

الكلمات المفتاحية محتاج ثورة الأخلاق الفاسدة

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;