دعيني

دعيني

برغم القيد والصمود

حقيق تفر اليك نفسي

وتضرب الجنبات روحي شوقآ

إلى ما كان من ماضى العقود

ولست بجاعل البعد زمنآ

يصيب الدهر منك بل يجود

فما زالت هناك أراك دومآ

يداعبك النسيم ولا يعود

فهل ما زلت أيضآ تذكريني

بوجه باسم بنصر سعيد

دعيني احمل الأوزار عنك

واحمل أسرار الليل العنيد

دعيني انتزع منك الجحود

دعيني فتبشر الدنيا بخير

وتنعم بالهنأ فمن يجود

الكلمات المفتاحية العقود

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;