مشاعر وأحاسيس

مشاعر وأحاسيس

تعد مشاعر الإنسان وأحاسيسه أحد أهم الوسائل التي تجعله يشعر بمن حوله والتي من خلالها يستطيع تحديد موقفه من أي من الأحداث التي يتعرض لها، وبالرغم من أن امتلاك الإنسان قلباً فياضاً بالمشاعر أمر رائع إلا أنه قد يؤثر على حياته سلباً إذ لم يستطيع أن يتحكم في مشاعره.

ويمكن تعريف المشاعر على أنها تجربة إيجابية أو سلبية، ترتبط بنمط معين من النشاط الفسيولوجي". وتُنتج المشاعر تغيرات فسيولوجية وسلوكية وإدراكية مختلفة. وتُعتبر المشاعر ردود على أحداث داخلية وخارجية كبيرة.

ويعتبر الإدراك جانباً مهماً من جوانب المشاعر. وقد يبدو هؤلاء الذين يتصرفون بشكل أساسي استنادا على مشاعرهم وكأنهم لا يفكرون لكن هذا ليس صحيحا، فإن إدراك الفرد أنه في وضع خطير وما يصاحب ذلك من إثارة للجهاز العصبي (سرعة نبضات القلب والتنفس، والتعرق، وتوتر العضلات) يُعتبر جزء لا يتجزأ من تجربة الشعور بالخوف. لكن هناك نظريات أخرى تدعي أن العاطفة منفصلة عن الإدراك ويمكن أن تسبقه

والمشاعر معقدة بطبيعتها، ووفقا لبعض النظريات، فإن المشاعر هي حالات من الشعور الذي يؤدي إلى التغيرات الجسدية والنفسية التي تؤثر على السلوك. وترتبط فيسيولوجيا المشاعر ارتباطًا وثيقًا بإثارة الجهاز العصبي مع اختلاف حالات وقوة الإثارة المرتبطة بعواطف معينة. كذلك فإن المشاعر مرتبطة أيضاً بالميل السلوكي، فالشخص المنفتح اجتماعيا يعبر عن مشاعره بشكل أكبر، في حين أن الشخص الانطوائي يكون أكثر عرضة للانسحاب الاجتماعي وإخفاء مشاعره.، لكن وعلى مستوى جميع العلاقات وخاصة الاجتماعية منها نحن نرتاح ونقدر ونحب هؤلاء الذين يخاطبون عاطفتنا قبل فكرنا أكثر من غيرهم الذين لديهم قدرات حسابية وكلامهم يعتمد على الحقائق المجردة والحسابات.

ما اجمل ان تقدم الحقائق والحسابات ولكن بطريقه عاطفيه تقلل من حدة الواقع وتنقذ الآخر من إحساسه بالملل والإرهاق الذهني.

الكلمات المفتاحية مشاعر أحاسيس

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;