حكم الشرع فى النفاق والمنافقين

حكم الشرع فى النفاق والمنافقين

النفاق داء عضال ينخر في أركان المجتمع حتى يأتي عليه ، ولخطورة هذا الداء حذر منه الإسلام بكل سوره وأشكاله ، ولقد اهتم القرآن الكريم ببيان خطر النفاق والمنافقين ، فتوسع في ذكر صفاتهم وأخلاقهم ، وحذر المؤمنين منهم ، كما بين القرآن الكريم جزاءهم وعقوبتهم ، ومصيرهم المحتوم بعذاب الله وغضبِه يوم القيامه .

وإذا تقررت محنة الإسلام والمسلمين بالمنافقين قديما وحديثا كان لابد من بيان سماتهم ، والتعرف على علامتهم ، حتى يحذر المسلمون شرورهم ، مع أن حصر صفاتهم والإحاطة بعلاماتهم ، أمر يطول ويصعب ، المنافقون هم من أحسن الناس أجساما ، وألطفهم بيانا ، أخبثهم قلوبا ، وأضعفهم جنانا .

والنفاق من أخطر الذنوب التي يقع فيها الإنسان ، فما يبتلى به إنسان إلا هلك في الدنيا قبل الآخرة ، وتنبع خطورته من أنه سبب لهدم المجتمعات، وتمزيق الأواصر، وضياع الحقوق، وتمكين الفاشلين من المسؤوليات الضخام، فالناظر إلى تاريخنا الإسلامي والتاريخ البشري عموما يكتشف أن النفاق كان السبب الأكبر في إشعال الحروب وتمزيق عُرى الأخوة والمحبة بين الناس.

وإن من أبرز أوصاف المنافقين والمنافقات هي معاداة المؤمنين والتآمر ضدهم، وهذه الصفة هي التي عليها أقيم سوق النفاق وازدهر، وهي التي جعلتهم يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر، ولأجلها يخادعون ويمكرون، وفي سبيلها أقيمت التحالفات الآثمة، ونسجت خيوط المؤامرات العفنة بينهم وبين كل عدو للإسلام .

وإن المسلم لا يقع في النفاق الأكبر، لانه لا يقع فيه إلا الكافر ، ولكن يقع المسلم في النفاق الأصغر، ولذلك اشتد خوف الصحابة رضي الله عنهم ، واشتد حذرهم من النفاق الأصغر وكانوا يسألون حذيفة بن اليمان صاحب سر رسول الله رضي الله عنه لأن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ، كان يخبره بالمنافقين وصفاتهم .

فيسألون حذيفة بالله هل عدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنافقين ، وكان عمر رضي الله عنه يسأل حذيفة بالله هل عده رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنافقين يعني النفاق الأصغر ، بأن يقوم الرجل ويتصدق لا يريد وجه الله ، وإنما يريد المدح أو يصلي ويطيل الصلاة لا يريد الثواب ، وإنما يريد مدح الناس أن ينظروا إليه ويمدحوه .

فقل من يسلم من ذلك ، والإنسان قد يقع في شيء من الكذب ، وقد يقع في شيء من إخلاف الوعد فعلى المسلم أن يتجنب صفات المنافقين وإن لم يكن منافقا خالصا، فقال النبى الكريم صلى الله عليه وسلم: أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه واحدة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها، إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا أؤتمن خان" ، وزاد فى روايه ، " وإذا عاهد غدر ، وإذا خاصم فجر " رواه البخارى ومسلم .

وإن من تجمعت فيه هذه الصفات القبيحة ، من الكذب في الحديث والخيانة في الأمانة والغدر في العهود والفجور في الخصومات ، لم يبق معه من الإيمان شيء وصار منافقاً خالصاً فهي بمنزلة الأمراض الخطيرة التي متى تجمعت في جسم أفسدته وقضت عليه، ومن كانت فيه خصلة واحدة منها فقد اتصف المؤمن بصفة من صفات المنافقين .

فقد صار فيه إيمان ونفاق، فإن استمرت فيه هذه الخصلة الذميمة فهي حَرِيّة أن تقضي على ما معه من الإيمان لأنها بمنزلة الميكروب الذي يحل بالجسم فإن لم يسع في علاجه وإزالته قضى على الجسم ، وإن تاب إلى الله وترك هذه الخصلة الذميمة واتصف بضدها من صفات الإيمان برئ من النفاق وتكامل إيمانه وهذا شأن المسلم.

وإن تاريخ المنافقين حافل بالسخرية بالدين والاستهزاء واللمز بالإسلام والمسلمين، والمتأمل في الآيات التي نزلت حول المنافقين سيقف بلا شك أمام كثرة سخريتهم من المؤمنين واستهزائهم وتهكمهم بهم، وهذا الفعل منهم أصبح علما عليهم لعدم تصور فعله من المؤمنين ولبعد الكفرة والمشركين عن مخالطة أهل الإيمان ومعرفة تفاصيل حياتهم وهو الأمر الذي يزود المنافقين بمادة السخرية والاستهزاء .

وإن الموقف الشرعي من هؤلاء المنافقين هو أن نحذرهم لأنهم يظهرون ما لا يبطنون ، ويسرون ما لا يعلنون ، ولربما تحدثوا باسم الدين فاغتر بهم الأغرار، فيحسبونهم من الناصحين والله أعلم بما يكتمون، ومع الحذر منهم لا بد من كشف خططهم وفضح أساليبهم ، فهم جبناء و أصحاب حيل ومكر وخديعة لا يجرؤون على التصريح بما يريدون، فيسعون إلى التدمير باسم التطوير ، وإلى الإفساد باسم الإصلاح .

والنِفاق يُزرع وينبت له ساقان ، ساق الكذب وساق الرياء، ويُسقى بعينين ، عينِ ضعفِ البصيرة وعينِ ضعفِ العزيمة، يعني رؤيته غلط ، وإرادته ضعيفة ، وفي عنده كذب ، وفي عنده رياء، يعني أربع دعائم للنِفاق: الكذب والرياء وضعف البصيرة وضعف العزيمة ، ورؤيته مضطربة، وعزيمته ضعيفة، ويعتمد الكذب، ويعتمد الرياء .

فاحذروا من النفاق ومن المنافقين ، وتجنبوا صفات المنافقين إذا حدث كذب، فهم حرفتهم الكذب، ويفرحون بالكذب ويروجون الكذب بين المسلمين، وإذا وعد أخلف ، لا يفي بوعده، لأنهم ليس معهم إيمان، وإذا خاصم فجر، إذا خاصم في المحكمة فإنه يفجر في اليمين ويحلف وهو كاذب ويشهد شهادة الزور ، وغير ذلك من صفات المنافقين فاحذروهم وحذروا منهم.

الكلمات المفتاحية حكم الشرع النفاق

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;