طنين الذباب

طنين الذباب

لا أطيق وجود متكابر بقربي

أقف محدقآ بذاته فتظهر التثنية فيه

هناك جدال بين العقل والذات

فالصديق يحول دون سقوط الجدال

فثقتى بغيري تقودني لثقتي بنفسي

فالطموح إكتساب فكفاح

فلا خير أن وقعت بين براثن سفاح

تحدق فيك أشواق جامحة ملتهبة

فى أغوار الروح ترسب الاقذار

الشقى من تمر على عقله أقذارة

فتكتمل بصفاته وبأفعاله وتلك مأساة

فلولا طهارة الروح لقتلت كل حواسك

فعفة الحواس طهارتها

فتلك فضيلة فينا ورذيلة فى الغابرين

مسكين ذرى فضيلته فنفذت إلى أعماق التفكير

لتشوش على سكينه من أحب المآسى

عشق ما يفطر القلوب

فجحيم أقذار النفس نيرانها

البذاءة ليست فى قذارة الحقيقة

بل فى تدنيها وإسفافها وسقوطها

فطالب المعروف يأنف من الانحدار

إلى مهاويها .. فهل العفة غرورآ ؟

جاءت إلينا وهل نحن عنها راحلون

ففتحنا لها قلبنا وأستقرت ضيفآ فينا

فهى علينا ثقلآ أم ستبقى نازلآ فينا

بما طاب له المقيل

أرايت كيف يبرح الدخان النار

إذا همدت

فهل هذا كرهآ أو إنتقام

إذا أزدادت العظمة فيك

أزدادوا كرهآ لك

فإلى عزلتك أقم وإلى الأعالى حيت أنت

فأنت لم تخلق لتكون صيادآ للذباب

فما يحتال عليك غير الجبناء

الكلمات المفتاحية

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;