ندوة بإعلام الفيوم تناقش " الإعلام ودوره فى رفع الوعى البيئى "

ندوة بإعلام الفيوم تناقش  " الإعلام ودوره فى رفع الوعى البيئى  "

نظم مركز النيل للإعلام بالفيوم التابع للهيئة العامة للاستعلامات ندوة صباح اليوم بقاعة المؤتمرات بالمركز تحت عنوان " الإعلام ودوره فى رفع الوعى البيئى " وذلك ضمن الحملة الإعلامية التى أطلقتها الهيئة العامة للاستعلامات لرفع الوعى بقضية البيئة استعدادا لقمة تغير المناخ cop 27 المقرر عقدها فى نوفمبر القادم بمدينة شرم الشيخ

شارك فى الندوة عدد كبير ممثلا عن الجهات الحكومية والأهلية بمحافظة الفيوم وبحضور فريق مركز النيل الاستاذ محمد هاشم مدير المركز والأستاذة حنان حمدى مسئول البرامج بالمركز

واستضاف المركز الاستاذ الدكتور عماد عبد السلام المستشار الاعلامى لرئيس جامعة الفيوم والذى تناول فى حديثه مع المشاركين أهمية دور الاعلام فى تشكيل الوعى وتغيير الاتجاهات فى كافة القضايا وعلى رأسها قضية البيئة وتعديل السلوكيات تجاه التعامل مع البيئة المحيطة

وأشار إلى أن الدولة تولى اهتمام كبير فى الفترة الحالية لقضايا البيئة ورفع الوعى بأهمية تفعيل السلوكيات الإيجابية للحفاظ على البيئة واستدامه الموارد الطبيعية للأجيال القادمة

واوضح أن الإعلام قائم على مايسمى بنظرية الاتصال وتشمل ( الرسالة --المرسل - وسيلة - بيئة الاتصال ) وتتنوع وسائل الاتصال ما بين المباشر وغير المباشر واكد على أن من أهم أهداف الإعلام هو المعرفة والثقافة موضحا أن هناك فرق بين المعلومة او المعرفة والثقافة حيث أن الثقافة تعنى وجود معلومة وتطبيقها أو ممارستها لافتا إلى أن هذا هو أحد أهم أدوار الإعلام وهو تعديل الاتجاهات والسلوكيات من خلال وجود المعرفة والمعلومة الصحيحة التى تؤثر فى السلوك الجمعى

وأشار إلى أن من أهم القضايا التى يوليها الإعلام اهتمام فى الفترة الحالية

( تغيُّر المناخ.-حماية طبقة الأوزون.

- إهدار واستنزاف المواردالطبيعية.

- التنوُّع البيولوجي.-التصحُّر

-التلوُّث)

ويسعى الإعلام البيئي إلى تحقيق مجموعةٍ من الأهداف:

خلق الإدراك وزيادة الوعي بقضايا البيئة.

إمداد الفرد بالمعلومات المُختلفة عن القضايا البيئية.

تغيير الاتجاهات السلبيَّة للفرد نحو البيئة.

الحثُّ على مُشاركة الفرد في مواجهة المشكلات البيئية.

إكساب الفرد المهارات المختلفة اللازمة لمشاركته في حماية البيئة وتنمية مواردها، وإكسابه القدرة على التنبُّؤ بالمشكلات البيئية قبل وقوعها.

خلق الدافعيَّة لدى الفرد للمشاركة في حلِّ المشكلات البيئية.

تغيير السلوك السلبي نحو البيئة

وفى نهاية اللقاء أوصى الدكتور عماد عبد السلام بضرورة تكثيف التوعية والتنسيق بين كافة الجهات للعمل على الحد من الاثار السلبية لتغير المناخ وتعديل السلوكيات تجاه البيئة والتوسع فى استخدام الطاقة النظيفة

الكلمات المفتاحية الفيوم

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;