جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة تحتفل بعام 2022 على أنغام الطاقة المتجددة

جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة تحتفل بعام 2022 على أنغام الطاقة المتجددة

إحتفلت جامعة هليوبوليس بالعام الميلادي الجديد 2022 بكونها حرم جامعي يعتمد 100% على الطاقة المتجددة.

تعد جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة أحد أولى الجامعات التي أتخذت التنمية المستدامة كمبادئ استرشادية لها، فقد تحلت الجامعة بالفكر الأخضر وفق المنهج المستدام من عدة سنوات، لتحويل الحرم الجامعي إلى 100% حرم أخضر خالي من الانبعاثات الكربونية.

اللوحات الشمسية بجامعة هليوبوليس هذا وقد تمثلت انطلاقة هليوبوليس لتعزيز تلك المفاهيم فيما يتعلق بموضوع البيئة وتقنين استخدام المواد الغير معاد تدويرها بتطبيق توعية ضد استخدام البلاستيك، عن طريق استبدال استخدام الأكياس البلاستيكية بأكياس ورقية.

كما يحافظ حرم هليوبوليس على ثقافة عدم التدخين، إذ يتميز باللون الأخضر الفريد بأكثر من 50% من المساحة الكلية، تم تصميمه ليكون صحياً وملهماً ويوفر حياة جامعية مبدعة ومتجددة، بالإضافة لإنشاء محطة معالجة صرف صحي لأغراض الري، الذي يوفر 50 متر مكعب من المياه لري الحرم الجامعي بأكمله.

الحرم الأخضر، والمياة المعاد تدويرها وفوق ذلك يحرص المركز أبحاث المناخ والطاقة بجامعة هليوبوليس، على تصميم نظام مراقبة لقياس كفاءة المياه ليطابق القوانين المصرية والقوانين الدولية طبقاً لمنظمة الصحة العالمية، وهكذا تطبق الجامعة الهدف رقم 6، المياة النظيفة والنظافة الصحية، من أهداف التنمية المستدامة.

الأكوابونكس والجدير بالذكر أن جامعة هليوبوليس بدأت بالاعتماد الكامل على لوحات الطاقة الشمسية لتغذية المباني والمعامل، وجاءت تلك الخطوة بعد حساب البصمة الكربونية، وعمل تقرير مفصل لمعادلة تلك الانبعاثات بزراعة أكثر من عشر آلاف شجرة في الواحات البحرية.

المساحات الخضراء بجامعة هليوبوليس

حيث بدأ أول أختبار للتيار الكهربائي من اللوحات الطاقة الشمسية ديسمبر 2021، وذلك بدون الاعتماد على محطات الكهرباء العمومية.

الهدف من ذلك هو تخفيف آثار التغيير المناخي في مصر ليخدم الهدف رقم 13، العمل المناخي، من أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة.

حيث أعربت، ثريا سعدة، مديرة مركز أبحاث المناخ والطاقة بجامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة، أن من أهم التحديات التي واجهتهم للتنفيذ تلك الخطوة هو الربط بين لوحات الطاقة الشمسية وشبكات الكهربية العمومية.

ولا يفوتنا أن ننوه أن كل المشاريع المنبثقة من مركز أبحاث المناخ والطاقة بجامعة هليوبوليس، هي مشاريع تخدم الطاقة المتجددة والحد من التغير المناخي ليس فقط بتحويل الجامعة لحرم أخضر، بل يمتد خدماته لجامعات ومراكز بحثية أخرى.

استخلاصا لما سبق، يتمثل إختلاف جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة ليس فقط في منهجها وأهدافها ومفهومها للاستدامة وتطبيقها، بل أيضا في أبحاثها وخدماتها المقَدمة للمجتمع المحلي والدولي.

الكلمات المفتاحية هليوبوليس

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;