توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة التضامن والجامعة المصرية الروسية

توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة التضامن والجامعة المصرية الروسية

رحبت الجامعة المصرية الروسية بزيارة الدكتور صلاح هاشم مستشار وزيرة التضامن الاجتماعى للسياسات الاجتماعية؛ لاستكمال التوقيع على بروتوكول تعاون بين "وزارة التضامن الاجتماعى والجامعة المصرية الروسية" بشأن إنشاء وحدة للتضامن الاجتماعى داخل الحرم الجامعى وذلك باعتماد أ.د. نيـفـين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس السيسى بضرورة التكامل بين قطاعات الدولة المختلفة من أجل تحقيق رؤية مصر للتنمية المستدامة ۲۰۳۰.

يأتى ذلك فى ضوء التوجه الاستراتيجى للدولة فى دعم وتنمية رأس المال البشرى من المعارف والمهارات والاتجاهات التى تتراكم لدى الأشخاص على مدى حياتهم بما يمكنهم من استغلال إمكانياتهم كأفراد أسوياء ومنتجين فى المجتمع وتنفيذاً لموافقة المجلس الأعلى للجامعات برئاسة أ.د خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، على إنشاء "وحدة للتضامن الاجتماعى" فى الجامعات المصرية.

أوضح الدكتور شريف فخرى محمد عبد النبى، رئيس الجامعة المصرية الروسية، أن الدعم النفسى والاجتماعى لطلاب الجامعات يُعد إسهاما مهما فى إعداد مواطن صالح متفاعل بإيجابية مع كل قضايا المجتمع الذى يعيش فيه، محافظا على تقاليده وأعرافه وقيمه، ومنتجاً ومشاركاً فى تنمية موارد الدولة وليس فقط مستهلكاً لها.. مشيراً إلى أن تعريف الطالب بمجالات المشاركة المجتمعية وأساليبها الرسمية يعد رافداً مهماً فى إعداد الخريج؛ ليكون عضوا فاعلا فى المجتمع ومنظمات المجتمع المدنى.

أعرب رئيس الجامعة المصرية الروسية، عن سعادته بإنشاء وحدة للتضامن الاجتماعى داخل مقر الحرم الجامعى فى مدينة بدر بمحافظة القاهرة، والتى ستساعد من خلالها فى تحقيق رؤية ورسالة وأهداف الجامعة؛ لتلبية احتياجات الطلاب الأساسية أثناء دراستهم الجامعية أو أثناء الإجازة السنوية، وللخريجين الجدد بعد الانتهاء من دراستهم، وتعزيز السلام والأمن المجتمعى والعدالة الاجتماعية والنمو الاقتصادى ورفع الوعى بمنظومة التعليم والعمل التطوعى والجمعيات الأهلية والقوانين المنظمة لها وزيادة معدلات الاستثمار فيهم؛ لتحقيق الأهداف المنشودة من التنمية المتكاملة والمستدامة.

فى ذات السياق، أكد الدكتور صلاح هاشم، مستشار وزيرة التضامن الاجتماعى للسياسات الاجتماعية، أن "وزارة التضامن الاجتماعى" شرعت فى إنشاء وحدات للتضامن الاجتماعى فى الجامعات المصرية بالتعاون مع "وزارة التعليم العالى والبحث العلمى"، تقدم من خلالها "وزارة التضامن" حزمة من الخدمات الاجتماعية المتكاملة لطلاب الجامعات من خلال برامج "تأهيلية، تثقيفية، توعوية، اقتصادية، وعلاجية"، وذلك للحد من المخاطر التى يمكن أن تعيق تنمية الشباب، والتركيز على إعدادهم فكرياً ومهارياً؛ لتعظيم أفضل لقدراتهم حتى يمثلوا قيمة اقتصادية فعالة لأنفسهم ولأسرهم ولمجتمعاتهم.

خلال الزيارة تفقد الدكتور مستشار وزيرة التضامن الاجتماعى للسياسات الإجتماعية، بمرافقة رئيس الجامعة مقر "وحدة وزارة التضامن الاجتماعى"، الجارى إعداده داخل حرم "الجامعة المصرية الروسية"، وأعرب عن سعادته وإعجابه بحسن اختيار الجامعة لمقر الوحدة داخل حرمها.. مشيراً إلى أن محاور عمل وحدة التضامن بالجامعة تشمل الآتى:
1-محور الحماية الاجتماعية والتمكين الاقتصادى للطلاب.
2-محور التوعية وبناء الشخصية للطلاب.
3-محور دعم المعارف والخبرات للطلاب.

الكلمات المفتاحية توقيع بروتوكول

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;