اللغه العربية وخطر ضياع الهوية

اللغه العربية وخطر ضياع الهوية

يدعي العرب انهم يتحدثون اللغه العربية ويتشدقون ان القران عربيا ولا جدال في ذلك ، والقليل منهم من يعمل في مجال الشعر والادب والقصه و يحدثنا بفوقيه العارفين وكأنة عالم باصول هذه اللغة وبواطنها وطلاقتها وعدد كلماتها

ولكن من منطلق هذا المقال أؤكد وبيقين ان لا احذ في بلاد العرب يعلم عن هذه اللغة شيء
،وان التحدث بكلماتها بين المتحدثين بها محدود للغاية وأعني بالمحادثه هنا المحادثة الشفويه والمكتوبه ، وبعدد كلمات لا يتجاوز مئه وخمسون كلمة واغلبها يمت الي لغات اخري يتم تكراراها في احاديثنا يوميا ، في حين ان عدد كلمات اللغة العربية ، يتجاوز ١٢ مليون كلمة، فمن منا يعرف مليون كلمة او نصف مليون او عشرة الاف كلمة من هذة الكلمات

اذا كنا فعلا نؤمن بان هذه اللغة هي اللغة الام لنا وانها لغة القران ، و نطلب من الاجنبي عنها التحدث بالعربيه ونحن لا نعلم عن اصولها وعدد كلماتها شيء

يقيني ان هناك مشكله حقيقه تتمثل في عدم معرفتنا باغلب كلمات اللغة العربية ،وان ما يتم تداوله بين البشر المتحدثين باللغة العربية محدود للغاية ولتسيير الاعمال اليوميه وبلغة عامية لا تمت للغة العربيه بشيء ، واعتقد ان ذلك سببه المؤسسات التعليمية والدينية وغياب الوعي الثقافي وغياب التواصل اللغوي بين بني البشر وتعزيز مفهوم احياء هذه اللغة

لذلك اردت ان اكتب هذا المقال لعلمي ان كثير من الناس لا يعلمون عن هذا الامر شيء

وادعو من خلالة المهتمين الي حصر عدد الكلمات المتداوله بين بني البشر واهميتها وعددها وكيفيه احياء هذه اللغة في المناهج المدرسيه والتعاملات اليوميه ، وغيرهم من الدول الاخري يتمسكون بلغاتهم

والعربي يهرب الي هذة اللغات والاهتمام بها بسبب عدم وجود رصيد حقيقي من اللغة العربية لدي المتحدثين بها وانتشار الجهل اللغوي ولا عزاء لوسائل الاعلام المرئية والمقروءة

و إذا كانت المناهج الدراسية تلعب دوراً كبيراً ومؤثراً في تشكيل الهوية الوطنية، فإن اللغة هي قلب الهوية الوطنية وروح الأمة، هي أداة الفكر التي يعبر بها الإنسان عن واقعه وهمومه وطموحه وإبداعه، هي الإطار الذي يتم من خلاله الانتماء والولاء للدولة والأمة والمؤشر على قوة الأمة أو ضعفها. لذلك فإن كل الدول تحرص بقوة على تجنيد كل الوسائل للحفاظ على لغتها الوطنية من أي تأثيرات ضارة والدفاع عنها في مواجهة تأثير اللغات الأخرى، حتى لا يحدث لها مثلما حدث لباقي اللغات التي ماتت

الكلمات المفتاحية اللغة العربية

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;