30 يونيو .. ثورة إستعادة الهوية المصرية

30 يونيو .. ثورة إستعادة الهوية المصرية

تحل علينا اليوم الذكرى السابعة لثورة 30 يونيو الخالدة، التى لولا انحياز القوات المسلحة الباسلة لإرادة الشعب المصري لكانت مصر ستشهد مصيرا مجهولا وقد كان لى الشرف أن أكون ضمن المشاركين في هذه الثورة فى عام 2013 وأن أكون ضمن المتواجدين في ميدان التحرير في هذه الليلة المجيدة مع الكبار والصغار والشيوخ والأطفال والنساء الذين حضورا من مختلف الأماكن ومن مختلف الفئات والطبقات وأصبحوا كيان واحد لاتستطيع أن تفرق بينهم لأن الجميع أصبح على قلب رجل واحد يرفعون نفس الشعارات (يسقط حكم المرشد ) ويصيحون بنفس الهتافات (ارحل يا مرسى ) وسط مشاعر وطنية جياشة وإحساس لايوصف . الجميع حضر لإستعادة الهوية المصرية التى كادت أن تضيع على أيدى حكم الإخوان الفاشى ولكن جاءت ثورة 30 يونيو وقضت على كل المحاولات المستميتة لطمس الهوية الوطنية وبعد ليلة عظيمة في كل ربوع مصر وخروج الملايين .وفى أول يوليو، أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة بيانا ذكرت فيه أنه من المحتمل أن يتلقى الشعب ردا على حركته وعلى ندائه، داعية كل طرف أن يتحمل قدرا من المسؤولية، وأمهلت 48 ساعة للجميع لتلبية مطالب الشعب. وفى 3 يوليو، ألقى «السيسى» بيانا أعلن فيه خارطة طريق سياسية للبلاد، اتفق عليها المجتمعون، تتضمن تسليم السلطة لرئيس المحكمة الدستورية العليا، وسرعة إصدار قانون انتخابات مجلس النواب، وإنهاء رئاسة الإخوان لحكم مصر. وبهذا كتب الله لهذه الثورة النجاح بفضل شعب واعى أيقن أن وطنه يضيع منه وعليه أن يتحرك وبفضل جيش عظيم بقيادة أسد ضحى بحياته هو الفريق عبد الفتاح السيسى الذى أنتفض وأنحاذ إلى إرادة هذا الشعب القوى ليكتبوا معا نهاية الحكم الفاشى ونبدأ معا في بناء الدولة المصرية بعد أن عادت لها هويتها في 30 يونيو .

الكلمات المفتاحية 30 يونيو إستعادة الهوية

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;