الحياة رسالة

الحياة رسالة

ما هي رسالتك في الحياة؟! سؤال لابد وأن الكل يسأله لنفسه لا ينتظر أحد من سؤاله لم نأتي للدنيا لنأكل ونشرب ونلهوا ونتزوج وننجب وفقط فالرسالة حتما ناقصة كثيرا جدا فالروتين اليومي من الأعمال تقريبا عند كل البشر منتظم جدا في اتجاه واحد دون تعديل أو حتي التفكير في التعديل والغالبية العظمي لا تفكر في إنجاز الأعمال بقدر ما تفكر في مرور الوقت في نسيان رهيب أن هذا الوقت الذي تتمني ضياعة هو ذاك الوقت المسموح لك بأن تعيشه في تلك الحياة آليس الآن غريبا أن تفكر في مروره بسرعة وهو خطوة من ضمن خطوات معدودة تمشيها نحو نهايتك والغريب أن تكون أنت من تستعجل تلك الخطوات والأغرب أن تكون حزين جدا عندما يكون هذا الوقت والمتمثل في الخطوات بطئ شيئا ما آلم يكن أولي بنا أن نحافظ علي ما بقي لنا من تلك الخطوات ونتمسك بها ونحسبها جيدا ونستثمر منها كل ما نستطيع أن نستثمره ولا اقصد هنا جمع مال أو ما شابه ذالك بل تكون كل هذه الخطوات مثمرة منها من أسعدت به نفسي ومنها من أسعدت به الآخرين ومنها من حفرت بها اسمي وخلدته في الذاكره لأني سأذهب يوما ما وتنتهي خطواتي ولا يبقي منها غير الآثر فحاول دائما أن يكون الآثر طيب ليبقي بعدك كثيرا حاول ألا تضيع الوقت في اشياء تافهة استفيد منه قدر استطاعتك في اسعاد نفسك والآخرين في الترويح عن روحك وجسدك بالرياضة وقراءة القرآن والعمل الصالح الباقي لك انجاز ما تعمل علي خير وجه وهناك الكثير والكثير من الأشياء المفيدة التي تنفع نفسك وغيرك بها فحاول دائما أن تكون صاحب رسالة لا تكن شئ تافه لا يذكر بعد انتهاء خطواته جعلنا الله جميعا اعمال صالحة تمكث في الأرض وبها يطيب الثري .

الكلمات المفتاحية الحياة رسالة

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;