وما زلتَ داخل عالمي

وما زلتَ داخل عالمي

مازلتَ داخل عالمي

مازال صوتك الحانِ

يهفو بمسامعي..

ما زالت الكلماتُ المرتجاةُ

بأغنيتك التي ألفتها

هي ملاذي ومرجعي..

مازال قربك رغم بعدك

يُدفئ الكون ويملؤه سعادةً

تخفف أدمُعي..

ما زالت الصورة التي علقتها

في كل جدران الهوى

تفتح لباب فؤادي آلافًا من الأشرعِي..

ما زال نهر حبك يجري في دمي

فيزيده تدفقًا

فيمر في قلبي فيهفو بأضلُعي..

ما زالت العبرات والهمسات تمس كياني

فتشكو مقلتي بوسادتي من السهر توجُعي..

بلا قلبٍ بتّ توصمني.. رغم أن ما لا تعلمه

أنني لا أصدق أي شئٍ بالحياة

إلا كونك لا زلت معي..

معي حينما يكتحل الليل بوشاح الأنينِ

ومعي وأنا بين المارة في كل الطرقاتِ

في نهار كل شمسٍ تسطُعي..

أنا إن لم أكن أراكَ.. أراكَ

في كل وادٍ..

تكن أنت في الظلام بصيصًا

لنويراتِ أشمعي..

أنا إن كنت أكذِّب قلبي الذي يهفو لرؤيتك

فإنني أصدِّق دار الفتوى التي

أعلنت بعد التداولِ أن طلاقنا

لا يجوز له من مرجعي..

الكلمات المفتاحية ومازلت داخل عالمي

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;