نصر أكتوبر وجدل عملة عگروت عشرة

نصر أكتوبر وجدل عملة عگروت عشرة

لقد كانت وستظل حرب اكتوبر نورا وشمسا ساطعه بددت ظلام احاط بمصر والامه العربيه طوال سنوات بعد انتكاسة حرب يونيو حيث حفرت مصر وقواتها المسلحه بالانتصار في الحرب اسمها في سجل الشرف العسكري ضاربه للعالم كله مثال الشعب العريق الذي استطاع بسواعد ابنائه وعرق ودماء شهدائه او يحول الهزيمه الي نصر عظيم يضع مصر وشعبها والأمة العربية في المكانه التي تستحقها بين الامم .

ونرجوا الانتباه الي العلم الإسرائيلي وقد دون عليه الخطين باللون الأزرق وهذا يعني طموح إسرائيل بالتوسع من النيل إلى الفرات

فهذه إسرائيل الكبرى أو أرض إسرائيل الكاملة ארץ ישראל השלמה عبارة تشير لحدود إسرائيل حسب التفسير اليهودي لكتابهم المقدس كما في سفر التكوين حيث يذكر عهد الله مع إبراهيم ويبدو أنه يعرف الأرض التي منحها الرب لنسل إبراهيم، ومن بينهم إسماعيل، عمران، يفشان، مدين،ويصف هذا النص أراضي ضخمة، "من نهر مصر إلى الفرات"، والتي تتألف اليوم من الأراضي الفلسطينية المحتلة (إسرائيل)، فلسطين، لبنان، سوريا، الأردن، والعراق، بالإضافة إلى الكويت، السعودية، الإمارات العربية المتحدة، عُمان، اليمن، معظم أراضي تركيا، وجميع الأراضي الواقعة على الضفة الشرقية لنهر النيل

فنص التوراة كما يلي

" 18 فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ عَقَدَ اللهُ مِيثَاقاً مَعْ أَبْرَامَ قَائِلاً: «سَأُعْطِي نَسْلَكَ هَذِهِ الأَرْضَ مِنْ وَادِي الْعَرِيشِ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ. 19 أَرْضَ الْقَيْنِيِّينَ وَالْقَنِزِّيِّينَ، وَالْقَدْمُونِيِّينَ 20 وَالْحِثِّيِّينَ وَالْفَرِزِّيِّينَ وَالرَّفَائِيِّينَ 21 وَالأَمُورِيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْجِرْجَاشِيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ".

ففي جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي في جنيف في 25 مايو 1990 قال الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات أن التصميم المعاكس من عملة إسرائيلية عشرة اغورة أظهر خريطة إسرائيل الكبرى التي تمثل الأهداف التوسعية الصهيونية من الفرات الي النيل

اتهم الصهاينة،ودولة إسرائيل بالتآمر لتوسيع إسرائيل من النيل إلى الفرات. اشتهرت هذه الحادثة باسم جدل عگروت 10 على اسم العملة الإسرائيلية والتي أشار ياسر عرفات إليها في جلسة مجلس الأمن حيث أصدرت هذه العملة عام 1988 كدليل على هذا الاتهام

فهل تعرفون من نحن يا شباب مصر؟ ...نحن خدام الوطن جئناكم بالبطولات والانتصارات لكي نسلمكم أمانة الوطن , فنحن جيل اكتوبر الذين ضحينا بدماءنا من أجل رفع هامة الوطن فخضنا حرب وجود فيها نكون او لانكون وحافظنا علي كل حبة رمل من تراب الوطن .

هذا هو الانتصار المصري العربي الحقيقي الوحيد في تاريخنا الحديث ، فلم تحارب دوله عربيه حربا حقيقيه منذ ان ظهر العرب كدول حقيقيه في القرن العشرون ، والاجمل من هذا ان الانتصار كان ضد اسرائيل وامريكا

ومن حروب الجيل الخامس حري الشائعات حيث أنتشرت علي الانترنت في السنوات القليله الماضيه حملات مضاده لنتائج حرب اكتوبر ، ومن المؤكد انك قد تحدثت او قرأت موضوعا يتحدث عن حملات تشويه تاريخ الحرب وادعاء ان مصر لم تنتصر أو النتائج غير معروفة ، وبدلا من ان تسكت لانك لا تعرف الحقائق او ترد ردا غير مفحم ، أقدم لك هذا الموضوع لكي تفحم من تسول له نفسه تشويه تاريخ انتصار القوات المسلحة المصرية والعربية العظيم والرأئع في حرب أكتوبر

ويقول المزيفون الجدد ان !!!!!

الجيش المصري الثالث محاصر والقوات الاسرائيليه علي مسافه مائة كيلو من القاهرة فكيف تتدعي مصر انها انتصرت ؟

ونرد عليهم ...

ان زيارة كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي بأسوان ومقابلته الرئيس السادات لاقناعه بعدم تنفيذ الخطة شامل لتصفية الثغرة وتهديده بأن أميريكا لن تسمح بانتصار الأسلحة الروسية علي الاميريكية وتوقيعه مذكرة فض الاشتباك ..اليس هذا استسلام وإقرار بهزيمة الجيش الاسرائيلي ؟؟

وبعدها أطلق الجنود الإسرائيليين النار في الهواء فرحا عندما علموا باتفاقيه فض الاشتباك لانهم افلتوا القتل وخرجوا من الثغرة سالمين

نرد عليهم...

ان عبور الجيش المصري القناة وتحطيم خط بارليف والصمود والحفظ علي الاراضي التي حررها بالرغم من فتح جسر جوي أمريكي لإسرائيل وامدادهم بكافة الأسلحة وتغيير الوضع علي الارض يعد أكبر انتصار في تاريخ الحروب الحديثة

ونرد عليهم...

فالفارق واضح ان الجيش المصري يحافظ علي الاراضي التي حررها علي الرغم من ذلك أما موقف القوات الاسرائيليه فالقوات الاسرائيليه في الثغرة قوة كبيرة فعلا لكنها لم تكن تسيطر علي كل الاراضي وهناك مبدأ عسكري معروف هو احتلال الارض شئ والتمسك بها شئ اخر ، فكانت القوات الاسرائيليه تمتد الي مسافات كبيرة داخل الثغرة لكنها لا تتحكم في تلك الاراضي وخطوط امدادها معرضه تماما للهجمات المصريه البريه من عناصر القوات الخاصه التي قامت بعمليات رائعه في تلك الفترة

واذا كان الموقف الاسرائيلي جيد جدا كما يحاولون ان يوهمونا ، فلماذا لم تتقدم تلك القوات الي القاهرة ؟ ما الذي منع القوات الاسرائيليه من التقدم للقاهرة ؟

فالفرقه الرابعه المدرعه المدعمه بلواء حرس جمهوري ومن خلفها لواء مدرع جزائري كانت تقف امام اقتراب القوات الاسرائيليه من القاهرة ، واي تحرك اسرائيلي تجاه القاهرة سوف تدمر تدميرا شاملا حيث انها لم تكن تؤمن طرق امداد امنه لامداد قواتها ومعظم الامدادات كانت بطائرات الهليكوبتر

ونرد عليهم ....

ووفقا لمذكرات كسينجر وزير الخارجيه الامريكي نفسه ، فأن امريكا لم تكن تسمح ان تقوم مصر بتنفيذ خطة تصفية الثغرة التي تابعتها امريكا عبر اقمارها الصناعيه مراحل تجهزيها والاعداد لها ، فتدخل كسينجر سريعا ووصل الي اسوان وقابل السادات وابلغه ان امريكا لن تسمح بتنفيذ تلك الخطه ...الم يكن هذا استسلام من أميركا وإسرائيل؟

لذلك قدم كسينجر تهديده الشهير بأن امريكا لن تقبل ان تنتصر الاسلحه السوفيتيه علي الاسلحه الامريكيه ، فقد كان يعلم مقدما نتائج تلك المعركه لو تمت فستكون مدمرة للجيش الاسرائيلي .

موشاه ديان وتصريحه

إن حرب أكتوبر كانت بمثابة زلزال تعرضت له إسرائيل وأن ماحدث في هذه الحرب قد أزال الغبار عن العيون،وأظهر لنا مالم نكن نراه قبلها وأدي كل ذلك الي تغيير عقلية القادة الإسرائيليين

ونرد عليهم....

مدير المخابرات الإسرائيليه إيلي زاعيرا قال في توثيق تاريخي في كتابه " حرب يوم الغفران " إن خطة الخداع المصريه هى أكبر نجاح علي المستوي الاستراتيجى و بتكمن عظمة الخطه وسر نجاحها في الإدراك بإن عشان تنجح فى خداع الجيش الاسرائيلى لازم مصر كانت تخدع الجيش المصرى نفسه لغاية لحظة بدء الحرب و عشان ينجح السادات فى خطة خداع الجيش المصرى كان لازم هو و كاتمين اسراره المحدودين إنهم ينفذو تلت شروط، هى:

الأول: الحرص على إنهم يخلو توقيت الحرب سر دفين و إنه ما يتوزعش كأمر عمليات سرى جداً لغاية أخر ثانيه.

التانى: إلغاء اجراءات الحشد و الاستطلاع قبل شن الحرب لإن أعمال زى دى بطبيعتها بتكشف النيات.

التالت: عمل خطة حرب بسيطه و فعاله ما تحتاجش اجراءات أو تحركات معقده بتتطلب تغييرات فى أوضاع القوات المصريه على الجبهه.

يقول إيلى زاعيرا: الجيش المصرى نجح فى استيفاء و تحقيق كل شروط المفاجاءه، و اكتر من كده إن كل مناوراته من قبل الحرب بسنتين كان هدفها تحضير خطه بسيطه يفاجىء بيها الجيش الاسرائيلى

ونرد عليهم ....

خسائر إسرائيل الموثقة كانت تاريخية ذات التعداد السكاني القليل ففي كل بيت قتيل حيث قتل في حرب أكتوبر أكثر من عشرة الألف جندى وأضاف ذلك من الجرحي فكانت النسبة كبيرة للغاية وقد تم تدمير أكثر من الف دبابة وأربعمائة طائرة

فان معتقدات اليهود الدينية الخاطئة من حيث دولة إسرائيل الكبري، فانني أثق تمام بأن الحرب القادمة ستكون معهم، ويجب أن يكون الجيش المصري قويا ومستعدا للحرب ولابد أن يستمر الجيش المصري في مضاعفة قوته العسكرية بعقد صفقات الأسلحة وعمليات تطوير قواته بمختلف صنوفها، بالإضافة إلى استمراره في التدريب المستمر بالمناورات العسكرية وتوعية الشباب المصري للمخططات الصهيونية وحروب الجيل الرابع والخامس التي تشن عليهم

فالتهديدات التي تواجه مصر كبيرة، والعدو يهدف إلى إسقاط مصر بشتى الطرق وتحويلها إلى دويلات، والهدف هذا يتحقق عن طريق إسقاط الجيش بالوقيعة بينه وبين الشعب واستخدام حروب الجيل الرابع والخامس لإسقاط الدولة المصرية.

فالحرب مستمرة ولم ولن تنتهي فاكتوبر ليست مجرد حرب وانتهت .. فلابد أن نظل في يقظة دائمة حيث تدور الحرب اليوم علي الشباب لنزع روح الهوية الوطنية والتي قد تندثر وسط حملات تشويه وتشكيك فى كل ثوابت وعقائد الوطن من آجل الوقوع فى حالة من اللاوطنية

ان ما يحدث اليوم من حروب الجيل الرابع والخامس التي تشن علي شباب الوطن باستهداف الشباب الثائر احيانا والشباب الغير واعى والغير متسلح بثقافته وتاريخه احيانا اخرى علي والسوشيل ميديا من آجل الوقوع في حالة اللاانتماء

ويجب علي جميع شباب الامة معرفة مبادئ الحرب الصهيونية الحالية

فتحت عنوان "إسرائيل الكبرى"، نشرت مجلة كيڤونيم، النشرة التي تصدرها المنظمة الصهيونية العالمية في عدد 14 فبراير 1982- وهي النشرة الرسمية الناطقة باسم هذه المنظمة بأنهم سوف يعتمدون في حربهم القادمة علي مباديء المخطط الصهيوني اليهودي الآتية :

ـ محاربة الدين وإسقاط أنظمة الحكم غير الموالية لليهود، من خلال تمويل الحركات الهدامة والانفصالية ذات الأفكار التحررية واليسارية وتمويل المنتصر منها بالقروض.

ـ ضرورة المحافظة على السرية. يجب أن تبقى سلطتنا الناجمة عن سيطرتنا على المال مخفيّة عن أعين الجميع ، لغاية الوصول إلى درجة من القوة لا تستطيع أي قوة منعنا من التقدم.

ـ إفساد الأجيال الناشئة لدى الأمم المختلفة. من خلال ترويج ونشر جميع أشكال الانحلال الأخلاقي لإفساد الشبيبة، وتسخير النساء للعمل في دور الدعارة، وبالتالي تنتشر الرذيلة حتى بين سيدات المجتمع الراقي إقتداءً بفتيات الهوى وتقليدا لهن.

ـ الغزو السلمي التسللي هو الطريق الأسلم، لكسب المعارك مع الأمم الأخرى. الغزو الاقتصادي لاغتصاب ممتلكات وأموال الآخرين، لتجنب وقوع الخسائر البشرية في الحروب العسكرية المكشوفة.

ـ إطلاق شعارات ـ يقصد بها العكس ـ الديموقراطية والحرية والمساواة والإخاء، بغية تحطيم النظم غير الموالية لليهود ليلقى لصوص هذه المؤامرة بعدها شيئا من التقدير والاحترام.

ـ إثارة الحروب وخلق الثغرات في كل معاهدات السلام التي تعقد بعدها لجعلها مدخلا لإشعال حروب جديدة. وذلك لحاجة المتحاربين إلى القروض، وحاجة كل من المنتصر والمغلوب لها بعد الحرب لإعادة الإعمار والبناء، وبالتالي وقوعهم تحت وطأة الديون اليهودية ومسك الحكومات الوطنية من خنّاقها، وتسيير أمورها حسب ما يقتضيه المخطط من سياسات يهودية هدامة.

ـ خلق قادة للشعوب من ضعاف الشخصية الذين يتميزون بالخضوع والخنوع. وذلك بإبرازهم وتلميع صورهم من خلال الترويج الإعلامي لهم، لترشيحهم للمناصب العامة في الحكومات الوطنية، ومن ثم التلاعب بهم من وراء الستار بواسطة عملاء متخصّصين لتنفيذ سياساتنا)

ـ امتلاك وسائل الإعلام والسيطرة عليها لترويج الأكاذيب والإشاعات والفضائح الملفّقة التي تخدم المؤامرة اليهودية.

ـ قلب أنظمة الحكم الوطنية المستقلة بقراراتها ، والتي تعمل من أجل شعوبها ولا تستجيب للمتطلبات اليهودية. وذلك بإثارة الفتن وخلق فتن داخلية فيها لتؤدي إلى حالة من الفوضى ، وبالتالي سقوط هذه الأنظمة الحاكمة وإلقاء اللوم عليها ، وتنصيب عملاء اليهود قادة في نهاية كل ثورة وإعدام من يُلصق بهم تهمة الخيانة من النظام المعادي لليهود.

ـ نشر العقائد الإلحادية المادية العلمانية من خلال تنظيم الجمعيات والأحزاب، تحت ستار التعددية، والتي تحارب كل ما تمثله الأديان السماوية، وتساهم أيضا في تحقيق أهداف المخططات الأخرى داخل البلدان التي تتواجد فيها.

ـ استعمال الدبلوماسية السريّة من خلال العملاء. للتدخل في أي اتفاقات أو مفاوضات، وخاصة بعد الحروب لتحوير بنودها بما يتفق مع المخططات اليهودية.

إن ان الصهيونية تملك الإعلام المضاد الذي يمتلك أدوات حروب الجيل الرابع والخامس، والتي تمكنه من إقامة حرب نفسية على المجتمع المصري ضد الدولة، مستخدما ثغرات تكاد تكون ليس لها أساس من الصعب أن السيطرة على حروب الجيل الرابع في ظل التطور التكنولوجي والاستخدام الغير محدود لوسائل التواصل الاجتماعي، ولا يوجد حل سوى نشر الوعي بين أفراد المجتمع ونري انه لابد من تقوية المناعة الإعلامية من خلال الاستعانة بالكوادر لتكون مسئولة عن نشر الوعي بين أفراد المجتمع.

وستظل مصر دائما وابدا ام الدنيا ..تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

الكلمات المفتاحية

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;