الطل والأطلال

الطل والأطلال

 

الحب حب والقلب هائم بين الذكرى سعيد فرح وعلى الأطلال تبكى كل المقل الحب فى القلب هو الحياة يترجمه الوجدان أعمالا خالدة فى هذا الزمان وأطلال القيس ليست بقريبة وانما هى فى أتون الدهر بعيدة ولكنها حملت لنا أعمالا لامرؤ القيس هى المعلمة الخالدة لكل انسان الأطلال وما الأطلال الا هى ذكريات باقية أبد الأماد فى ما نحن فيه من عيش ومن خيالات رائعات هى خالدة بخلود الروح فى كل اللفتات استقى منها الشعراء جل شعرهم والقصاصين كل أقاصيصهم فى الحب والمشاعر والوجدان والصبب والغرام المشتعل بكل ألم ينتابنى وينتابهم كل شجن الأطلال وما الأطلال الا قصص مع أثار الأولين الذين أفنوا كل كلم ومعنى ولفظ ذو حسن مع شجن بكل معنى لم يتركوا لنا مساحة كى نفضى ما بنا كلمات ذات حس وذات معنى بل نحن المقلدين لهم فى كل مشعر وفى كل مقصود ومعنى هم الأصل ونحن المتبعين لهم فى كل طل وفى كل الأطلال وفى كل مقصود ومعنى وقفنا مع زهير وامرؤ القيس ولبيد حتى وصلنا الى ابن الملوح فى بكائه على ليلى فبكينا على كل ليالينا ولكن بلا معنى وكثير عزة والأحطل والخيام بلا جدوى ولا معنى وأبو نواس الذى عانق الخيام وأحبوا وأسكروا الايام وجاء جرير ومعه الفرزدق بكل هجاء وذم دون مدخ لكل البخلاء وأبى تمام ومعه الكلمة متحديا لكل سيف ورمح فى كل معركة ومع كل الثناء وبشار بن برد ذلك الكفيف الغناء بكل كلمة تخرج منه فيتغنى بها كل الصبا والغلمان الطل والأطلال فى وطننا رموز مازالت فى الصدور والعقول وفى كل المراجع مسطورة بأحرف من نور فى كل أوربا وفى كل العالم يتدارسونها كى يخرجوا بعلم وأدب كى يملكوا بها كل القلوب فى كل الدنياء وفى كل الأرجاء فتاريحنا نحن العرب من قبل ظهور الاسلام وبعد ظهوره العلم يغنى شعرا فى كل مكان والأدب طل واطلال تغنى مع كل أدب على أللسنة كل الأحياء فى كل مكان من المعمرة وبلغة هى الأولى احساسا والأولى معنى ومقصود ومخارج وجذورا مولدة لكل الكلمات المعبرات التى يتفهمها كل النجباء من الأحياء فى كل هذا العالم المترامى الأطراف لغتنا وتاريخنا نحن الأولى فى كل مكان وزمان أصحاب حق وحقوق أصحاب فضل وأفضال على كل البشر وكل العباد وكل الأركان بلا منازع ينازعنا هذا الشرف المهدى لنا من سبع سموات الطل والأطلال والذكرى مع الزمن القديم الجميل الغناء بكل مجد وبطولات فى السراء والضراء ونحن فى تمام الأنعم بنعمة الاسلام .

الكلمات المفتاحية الطل والأطلال

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;