الوحدة والاتحاد

الوحدة والاتحاد

الوحدة والاتحاد العربى أى بين كل الدول العربية من أجل مقاومة الأخر الذى بالفعل قد أرادها عوجا وبانت فى كل الأفاق مفسدته الكبرى فى كل وطننا العربى الاسلامى الفرس وما أدراك عن الفرس ومن قديم الأزل هم يخططون من أجل الاستحواز على كل وطننا العربى وتحديدا من أيام الخلافى الغباسية فى المشرق العربى وهم ناشرين لمذهبهم الفاسد ضد أصل الاسلام وصحيحه ولم يألوا جهدا حتى وصلوا الى المغرب العربى أيام الدولة العباسية حتى وصلوا الى مصرنا وأقاموا الخلافة الفاطمية الشيعية المذهب الفاسد الفكر والمتبع لكل شيطان وهوى نعم الفرس لم ينسوا هزيمتهم على أيدى الاسلام والعرب ومن أن لأخر يبتدعوا كل المشاكل فى كل الوطن لعدم استقرار الوطن ونهضته من أجل أطماعهم فى رجوع امبراطوريتهم الفارسية مرة أخرى على أشلاء وطننا العربى الكبير وهذا لم ولن يحدث أبدا ومن قديم الزمن يعمل الروم على تفريق كل العرب لتقزيمهم واضعافهم ومعروف للجميع لماذا كل هذه السياسيات الغربية تجاه العرب السياسات المعادية لكل العرب بلا استثناء بداية بالحروب الصليبية ونهاية بالوصاية الغربية على كل الدول العربية الكل يعلم لماذ هذه السياسة المعادية لكل الوطن نعم الوحدة العربية والاتحاد العربى سيكون أقوى الاتحادات العالمية التى ستبتلع العالم حتما بما حباه الله أى وطننا العربى بمساحة شاسعة من الاراضى تتحكم فى البحار والمحيطات شريان كل العالم شرقه وغربه وكل الاتجاهات وبما حباه من بشر كلهم على لغة واحدة هى اللغة العربية ودين واحد هو دين الاسلام وقد من الله على هذا الوطن بثروات طبيعية وفيرة لا يمتلكها كل العالم من حولنا فلذلك ولكل ماسبق نرى الغرب على الدوم متسلط على كل العرب للحيلولة الى ما يريدوا من اتحاد عربى واحد ووحدة واحدة ولكن فى هذه الأيام وما يمليه عليهم شياطينهم من محاربة الفرس اعدائهم منذ الأزل لذلك وضع الروم خطته وحدة الدول العربية واتحادها وتسليحها ومن فترة زمنية كبيرة من أجل محاربة هؤلاء المتسلطين علينا أيضا الفرس ونراها فرصة عظيمة من أجل القضاء على الفرس وعلى هذا المذهب الذى يعد بدعة ومن الابتداع فمعتقدنا يأمرنا بمحاربة هذا المذهب والقضاء على أهله وان لم نفعل فسيقعلون وقد فعلوا الكثير والكثير من الاعتداءات على أهالينا فى العراق وقتلوهم تقتيلا وفى اليمن ولبنان وسوريا وفى كل الدول العربية عاثوا فيها بكل فساد ومعتقدنا يأمرنا أن نعتدى على من قد اعتدى علينا فمن مصلحة كل العرب التكاتف من أجل نصرة الله والمعتقد والدفاع عن الحرمين الشريفين نعم قد وصلنا الى للبيت مؤمنين أشداء فى الزود عنه وان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم صدق الله العظيم . تحيا مصر يحيا الوطن

الكلمات المفتاحية الوحدة والاتحاد

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;